الشأن السوري

النظام يعلن سيطرته على الميادين ، فأين تبخّر مقاتلو داعش !!

أعلنت قوات النظام ، اليوم الأحد الخامس عشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري ، سيطرتها على مدينة الميادين أبرز معاقل تنظيم الدولة شرق دير الزور بشكل كامل ، بعد انسحاب عناصر التنظيم من المدينة .

وذكرت مصادر إعلامية تابعة للنظام إنَّ “وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة و الحليفة استعادت السيطرة على مدينة الميادين في ريف ديرالزور ، و قضت على أعداد كبيرة من عناصر تنظيم الدولة ” .

وبثَّ الإعلام الروسي اليوم ، مقاطع مصورة تظهر انتشار عناصر قوات النظام و الميليشيات المرادفه له داخل مدينة الميادين ، بعد بسط سيطرتهم على المدينة بشكل كامل عقب انسحاب عناصر تنظيم الدولة منها ، كما أشارت إلى أنَّ قوات النظام استولت على مستودعات ضخمة للأسلحة تركها تنظيم الدولة في المدينة .

وأفادت مصادر محلية أنَّ مدينة الميادين خلت من سكانها بشكل شبه كامل ، حيث نزحوا خلال الأسابيع الماضية ، نتيجة المعارك الدائرة على أطراف المدينة و الغارات الجوية المكثفة ، التي أسفرت عن مقتل العديد من المدنيين .

هذا ولم تتمكن وكالة “ستيب الإخبارية” حتى ساعة إعداد التقرير من تأكيد سيطرة النظام و الميليشيات التابعة له على مدينة الميادين ، بسبب غياب المصادر المحايدة وصعوبة الاتصالات .

وفي سياق متصل ذكرت مصادر مقرّبة من تنظيم الدولة أن التنظيم تمكن اليوم الأحد ، من السيطرة على نقطتين أقامهما النظام السوري قرب قلعة الرحبة غرب مدينة الميادين بالريف الشرقي ، كما تتواصل الاشتباكات بين التنظيم و قوات النظام في بلدة الحسينية في الريف الغربي ، مع تقدم أحرزه الأخير في البلدة.

وفي سياق آخر أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة عن تدمير جرافة لقوات “قسد” بتفجير عبوة ناسفة في قرية محيميدة شمال دير الزور ، كما أعلنت عن مقتل ستة عناصر “قسد” بهجوم للتنظيم جنوب غرب بلدة الصور بالريف الشمالي ؛ في حين سمحت قوات “قسد” اليوم الأحد ، بعودة أهالي قرية الصعوة في ريف ديرالزور الغربي بعد أيام من إخراجهم منها بحجة تمشيطها من عناصر تنظيم الدولة ، كما فرضت على النازحين من غير أهالي البلدة  ضرورة وجود كفيل لهم من أبناء البلدة للسماح لهم بدخولها .

يشار إلى أنّ محافظة ديرالزور تشكل حالياً مسرحاً لهجومين منفصلين : الأول تقوده قوات النظام بدعم روسي في مدينة دير الزور ، و الريفين الشرقي والغربي  للمحافظة ، والثاني تنفذه قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من واشنطن في الريفين الشمالي والشمالي الشرقي .

 

2001

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى