الشأن السوري

كيف كانت “موحسن” قبل عهد الأسد وبزمن الثورة ؟!

ستيب الإخبارية : ربيع الحميدي

” موحسن ” أحد مدن محافظة دير الزور تقع شرقي المدينة بعشرين كيلو متراً ويبلغ عدد سكانها حوالي الخمس و الثلاثين ألف نسمة، يجاورها من الغرب قرية البوليل و من الشرق قرية البوعمر، من أوائل المدن التي سيطر عليها الثوار، ثمّ تنظيم الدولة لتكون مساء يوم أول أمس الثلاثاء بيد نظام الأسد .

موحسن ما قبل نظام الأسد :
تميزت مدينة موحسن التي عُرِفَت باسم ” أرض الأجداد ” منذ خمسينيات القرن الماضي بأنّها من المدن المتنورة أيّ التي تهتم بالتعليم حيث بُنيَت فيها مدرسة في وقت مبكر كذلك انتشرت فيها قبل ذلك الوقت ما سُمي الكتاتيب حيث دخل أبناؤها الجامعة مع مطلع الستينيات و كذلك افتتحت فيها ثانوية بوقت كان التعليم حكراً على المدن الكبيرة .

عَرِفَ أهلُها النشاط السياسي و الاجتماعي باكراً، حيث تم إنشاء أول جمعية فلاحية في المنطقة ، كما تميزت بالتحاق أبناءها بصفوف الجيش كضباط و صف ضباط حيث أُطلق عليها لقب ” موسكو الصغرى ” بسبب التحاق شبابها بالعمل السياسي و تنوع انتمائهم له، كذلك كان هناك حضور للحزب الشيوعي في ذلك الوقت، كما يعتمد أهلها على العمل في مؤسسات الدولة و الزراعة ، عانت المدينة من تهميش نظام البعث لها رغم مساهمتها في العمل العام لذلك لم يُعيّن أيّ من أهلها في منصب رفيع أو كبير رغم أحقيتهم لذلك في حقب معينة بسبب تسلسلهم الوظيفي و العسكري .

IMG 19102017 132659 0

موحسن في زمن الثورة :
انطلق أبناء المدينة التي لُقِّبَت بـ ” بنت الثورة ” مع اليوم الأول للمظاهرات من جامع عثمان في مدينة دير الزور و استمروا في حراكهم المدني في مدينة ديرالزور وفي موحسن المدينة مع رفاقهم من أبناء المدن الأخرى بل و تصدروا العمل في مراحل عديدة خاصة مع انطلاق المظاهرات، كذلك فقد كانت رائدة في العمل المسلّح حيث التحق أبناؤها بوقت مبكر بالعمل المسلّح و كانوا من أوائل التشكيلات المسلحة بكتيبتي عمر وعثمان، حيث قدمت موحسن كوكبة من أبناءها في ما سُمي ملحمة الرصافة و التي خاض فيها الجيش الحرّ من أبناء مدينة موحسن أول معاركه العلنية ضد قوات النظام و كبّده خسائر كبرى فيما خسرت المدينة 19 شهيداً من أوائل المنشقين فيها فقد انشق عدد كبير من ضباطها، وهي المعروفة بأنّ هناك كثير من أبناءها كانوا ضباطاً في جيش النظام و انشقّوا عنه وعملوا في جميع الاختصاصات العسكرية كما تم تشكيل المجلس العسكري لمحافظة ديرالزور و بقي فيها حتّى دخول داعش كما قدّمت عدداً كبيراً من أبناءها شهداء في المعارك ضد قوات النظام في مناطق مختلفة من محافظة دير الزور و سوريا، كذلك أسقط الجيش الحرّ أول طائرة للنظام في سمائها وتم تحريرها بتاريخ 9/6/2012 لتكون من أوائل المدن التي تحرّرت في سوريا .

IMG 19102017 132717 0

موحسن بيد نظام الأسد :
استمرت الموحسن بتقديم الشهداء على معظم الأراضي السورية بعد أن غدر بها تنظيم داعش الإرهابي بالتعاون مع بعض من خانها من أبناءها وهم قلّة كانوا مطيّة لهذا التنظيم ليسيطر على المدينة في الشهر السادس من عام 2014 بعدما اغتال العديد من أبناءها و قيادييها ليغادرها جيشها الحرّ و ناشطوها و يتوزعون في مناطق مختلفة، وبعد انطلاق ما سُمي الحرب على داعش و استعادة مناطق دير الزور من قبل نظام الأسد في الحملة الأخيرة، استطاع النظام بمساعدة الروس بدخولها لأول مرة منذ خمسة أعوام بعد تخاذل عناصر داعش بالدفاع عنها و تركها ليدخلها النظام و الروس بعد أن أرهقتهم المدينة طيلة تلك الأعوام و لم يستطيعوا الدخول إليها .

IMG 19102017 132632 0

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى