الشأن السوري

اسرائيل تقصف مواقع النظام في القنيطرة والأخير يلتزم الصمت

استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم السبت الحادي والعشرون من أكتوبر/تشرين الأول الجاري مواقع تابعة لقوات النظام في القنيطرة، وذلك بعد ساعات من سقوط قذائف على مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

 

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أنَّ القوات الإسرائيلية قصفت ثلاثة مدافع تابعة للجيش السوري.

 

وقال أدرعي في بيان على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إنَّه تم العثور على أربعة قذائف صاروخية داخل إسرائيل بعد أن تم إطلاق خمسة منها في شمال الجولان، مشيراً إلى أن الجيش الإسرائيلي لن يحتمل أي محاولة للمس بسيادة دولة إسرائيل وأمن سكانها ويعتبر النظام السوري مسؤولا عما يحدث داخل أراضيه”.

 

وأكد أدرعي أنه حتى إذا كان الحديث يدور عن انزلاق للنيران فإنَّ الجيش يعتبر ذلك “حادثا استثنائياً”، محذراً من أن مواصلة ذلك سيواجه بتصعيد إسرائيلي.

 

وجاءت تصريحات أدرعي بعد بيان صادر عن المركز الصحفي في جيش الاحتلال الإسرائيلي أفاد بأن قذيفتين أطلقتا من الأراضي السورية سقطتا على مرتفعات الجولان، وذلك دون إلحاق أي ضرر.

 

وأضاف البيان: “منذ بعض الوقت، سقطت قذيفتان في العراء شمال الجولان. ولم تصل إلينا أي معلومات حول وقوع إصابات. وتعد هاتان القذيفتان نتيجة للاشتباكات الداخلية في سوريا. ويقوم الجيش الإسرائيلي بتفتيش مكان الحادث”.

 

ولم يصدر عن الجيش السوري أو النظام أية بيانات توضح ما الذي جرى، كما أنها لم تعترف دمشق باستهداف قواتها من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي.

 

يذكر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي قام مساء الخميس الماضي، بقصف مواقع لقوات النظام في مدينة القنيطرة،  بأكثر من ثلاثة صواريخ بعيدة المدى استهدفت كتيبة مدفعية لقوات النظام في منطقة قوس السنديانة جنوبي بلدة حرفا بريف القنيطرة الشمالي، أدت إلى تدمير مدفع 130 وأضرار مادية أخرى دون وقوع إصابات، وجاء ذلك رداً على انزلاق عدة قذائف هاون لقوات النظام في الجولان المحتل.

991197132

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى