الشأن السوري

فيتو روسي يطيح بتمديد مهمة فريق الكيماوي بسوريا ، و الائتلاف يدين

عقد مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء الرابع والعشرون من أكتوبر/تشرين الاول الجاري ، جلسة  للتصويت على مشروع قرار يقضي بتمديد مهمة الفريق الدولي المختص بالتحقيق في الهجمات التي استخدمت فيها أسلحة كيميائية في سوريا .

واستخدمت روسيا حق النقض الفيتو ضد مشروع القرار، و هي المرة التاسعة التي تستخدم فيها “الفيتو” في مجلس الأمن لصالح نظام الأسد ، وامتنعت الصين عن التصويت ، بينما انضمت بوليفيا إلى روسيا في رفض التجديد ، وصوّتت 11 دولة لصالحه .

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا قد اتهمت النظام السوري بالوقوف وراء الهجوم الكيماوي على خان شيخون ، إلا أن دمشق نفت ذلك .

ومن المقرر أن يصدر الخبراء الخميس تقريرهم حول هذا الهجوم الذي أوقع 87 قتيلاً بحسب الأمم المتحدة ، و يمكن أن يتضمن التقرير اتهاماً للنظام السوري بالتورط في الهجوم .

و تشكل التحقيق ، الذي تجريه الأمم المتحدة و منظمة حظر الأسلحة الكيميائية و المعروف باسم آلية التحقيق المشتركة ، بالإجماع من دول مجلس الأمن الدولي وعددها 15 في 2015 و جرى تجديد تفويضه عاما آخر في 2016 .

من جهته أدان الائتلاف الوطني المعارض ، في بيان له صدر اليوم الثلاثاء ، استخدام روسيا حق النقض الفيتو ضد مشروع القرار .

وجاء في البيان “يدين الائتلاف بشدة استخدام روسيا حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار تجديد ولأي آلية التحقيق المشتركة ما بين الأمم المتحدة و منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ، قبيل إعلانها عن تقريرها المرتقب .

و أشار البيان إلى أن “الفيتو” الروسي يهدف لعرقلة آلية التحقيق المشتركة ، معتبراً أنه إعلان مفضوح عن مسؤولية الأسد الكاملة عن جريمة استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية ، كحال كل المرات التي استخدمت فيها روسيا حق النقض و التي جاءت لحماية قوات النظام و منحها المزيد من الوقت لقتل السوريين و تهجيرهم ، و حمّل البيان “روسيا” المسؤولية الكاملة عما وصلت إليه الأمور ، كما دعا أطراف المجتمع الدولي ، لتحمل مسؤولياتهم تجاه حفظ الأمن والسلم الدوليين و تخليص السوريين والعالم من نظام الأسد المتسلط على حياة السوريين بالحديد والنار.

 

Mosnad28 05 2017 935550

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى