الشأن السوري

قتل عمته و قبض عليه جيرانها بدلاً من النظام .. جريمة جديدة في حلب

لم تعد مهام قوات النظام في مدينة حلب سوى ابتزاز المواطنين على حواجزها المتناثرة في كافة الأحياء ولم يعد المواطنون يرون دوريات الأمن إلا حينما تهم باعتقال المتخلفين عن خدمة العسكرية الاحتياطية و رغم كثرة عناصر الأمن بمختلف تسمياتهم فقد غاب الأمن عن المدينة ، مع انتشار السرقات و جرائم القتل بين الآونة و الأخرى .

و تحدثت مراسلة وكالة ” ستيب الإخبارية ” في حلب عن ما جرى  يوم أمس الخميس ، في حي الميدان ، حيث أقدم شاب في العشرينيات من العمر على قتل عمته – شقيقة والده –  القاطنة لوحدها في المنزل طعناً بالسكين ، و ذلك بدافع السرقة بسبب امتلاكها لأموال و مصاغ ذهبية كثيرة ليقدم الشاب على جريمته النكراء و من ثم يسرق ما تملكه .

 و حينما أقدم على الهرب تمكن جيران المغدورة من إلقاء القبض عليه ، حيث هرعوا على أصوات المغدورة و هي تلفظ أنفاسها الأخيرة ليتمكنوا من إمساكه بعد أن اختبأ تحت أحد أدراج المبنى السكني ، و رغم إبلاغ عناصر الأمن فقد غابت الأخيرة كعادتها إلى المشهد ليقوم الجيران بتسليمه إلى أقرب مخفر شرطة .

يتساءل أهل حلب عن الفائدة من كثرة عناصر الأمن و الحواجز إن لم تتمكن من الحافظ على أمنهم و ممتلكاتهم و هي التي طالما تشدقت بتمكنها من السيطرة على المدينة كاملة و إخراج مقاتلي المعارضة منها مع نهاية العام المنصرم .

 

441 1 2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى