الشأن السوري

استمرار سباق السيطرة على المطارات شمال سوريا، ومطار منغ بيد روسيا

 أعلنت القاعدة الروسية في حميميم على لسان “أليكسندر إيفانوف” الذي يشغل منصب “ممثل قاعدة حميميم للمصالحة” أن قوات سوريا الديمقراطية سلمت مطار “منغ ” في ريف حلب شمال سوريا للقوات الروسية، وتم رفع العلم الروسي فوق المطار.

وأوضح “إيفانوف” بأن عملية التسليم تمت “كحركة استباقية لقطع الطريق أمام أي هجوم تركي كان محتمل على المطار”، مشيرا إلى أن الجيش التركي يسعى إلى إنشاء عدة قواعد عسكرية وجوية في الأراضي السورية وهو ما تعتبره موسكو عملاً غير شرعياً طالما أن هذه التحركات تتم دون علم “الحكومة الشرعية في دمشق”.

 

وتحدثت وسائل إعلام عديدة، أن قوات سوريا الديمقراطية انسحبت من المطار الذي سيطرت عليه في شباط العام الماضي وسلمته للقوات الروسية، في ضوء التقدم العسكري التركي مؤخرا في ريف إدلب.

وكانت مصادر خاصة لوكالة “ستيب الإخبارية” أفادت بقيام وفد ” روسي – تركي ” مشترك، في العشرين من شهر أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بزيارة المناطق المسيطر عليها في ريف حلب الشمالي، من قبل “قسد”  و جيش الثوار التابع لها، وقدم الوفد عبر ثلاث مروحيات روسيّة هبطت في مطار منغ العسكري، ذلك في إطار التنسيق بين الجانبين الروسي والتركي من أجل تسليم المدن التي تسيطر عليها “قسد” وإنشاء منطقة خفض تصعيد شمال حلب.

فيما كانت “يني شفق” التركية قد سربت في وقت سابق خطة تركية من اجل انشاء قواعد جوية شمال سوريا في كل من مطار تفتناز ومطار ابو ضهور العسكري في ريف ادلب واللذان يخضعان لسيطرة هيئة تحرير الشام، فيما افادت مصادر ميدانية ان النظام وميليشياته الايرانية وبدعم روسي استقدمو تعزيزات الى شرق ادلب ومنطقة خناصر بريف حلب من اجل الاستعداد لعمل عسكري يفضي بالسيطرة على مطار ابو ضهور العسكري.

maxresdefault 2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى