الشأن السوري

عراك نسائي في حلب بسبب أزمة الخبز و تدخل النظام لفكهنّ

تشهد أحياء مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام أزمة في مادة الخبز وازدحاماً شديداً على الأفران ، حيث يقف المدنيين طوابير على الأفران للحصول على الخبز ، بينما يقوم الشبيحة بالحصول عليه بالقوة من أجل بيعه في الأسواق بحسب مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب .

و أفادت مراسلة “الوكالة” بأنَّ المدنيين أصبحوا بين خيارين، فإما أن ينتظروا لساعات ليحصلوا على ربطة الخبز من الفرن بمبلغ 150 ليرة، أو شرائها من إحدى البسطات المجاورة والعائدة ملكيتها للشبيحة بمبلغ 300 ليرة للربطة الواحدة .

 وأشارت إلى أنَّ الازدحام على الأفران تسبب بنشوب مشاكل بين المواطنين، حيث حدث اليوم السبت الثامن والعشرون من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، خلاف على الدور بين النسوة أمام فرن الشهباء ، وتطور الخلاف إلى عراك وضرب وتمزيق ثياب متبادل لم ينتهي إلا بتدخل عناصر النظام، بينما بقيت بسطات الشبيحة تبيع الربطة بالسعر الذي يناسبها دون حسيب أو رقيب وسط تواطؤ واضح من أصحاب الأفران بينما بقي المواطن بين مطرقة الانتظار او سندان دفع الثمن مضاعفاً .

و كانت الجمعية الحرفية في مدينة حلب قد طالبت في وقت سابق ، حكومة النظام بإعادة فتح الأفران الخاصة في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام ، من أجل تلبية احتياجات المواطنين من مادة الخبز ، و تخفيف الازدحام و الضغط عن بقية الأفران العاملة ، إلا أن حكومة النظام لم تستجب للمطالب بذريعة دعم الأفران العامة ، على الرغم من علمها بعدم قدرة الأفران العامة على تلبية احتياجات المواطنين .

 

houc 445899776

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى