الشأن السوري

مقتل الرجل الثاني في “لواء الباقر” بمعارك دير الزور ، من هو ؟

قُتل قائد أركان لواء الباقر المدعو ” طارق حسين الحسن ” اليوم السبت الثامن والعشرين من أكتوبر الجاري، و أكّد مقرّبون من لواء الباقر مقتل قائده العسكري ” طارق ” في المعارك الجارية و الملتهبة في محافظة دير الزور مع تنظيم الدولة ، كما نعته صفحات موالية للنظام .

القيادي هو الرجل الثاني في لواء الباقر و يُعرف باسم ” طارق المرعي ” و ينحدر من عشيرة البكارة و هو من سكان حي المرجة في مدينة حلب ، و قد تشيّع هو وعائلته منذ زمن .

و في هذا السيّاق قال مصدر خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” : إنّه ” عندما اقتحم الثوار في عام 2012 حي المرجة اتفقوا مع شبيحة الأسد في المنطقة بألّا يهاجموا الشبيحة بشرط التزام الحياد و عدم مؤازرة قوات الأسد في المعارك الجارية ، لكن المدعو “طارق” قام بخرق الاتفاق و قتل اثنين من الثوار كانا على حاجز قرب جبهة عزيزة ” .

و أضاف المصدر أنّ الثوار في ” الجيش الحرّ ” قرّروا الاقتحام عليه و محاسبته فقاوم هو و أبوه المدعو ” أبو علي المرعي ” و أخوه ” خالد المرعي “، و تمكّن الجيش الحرّ حينها من القبض على أبيه و تم إعدامه في اليوم الثاني بعد التحقيق معه وقد لاذ المدعو ” طارق ” و أخوه ” خالد ” بالفرار و قاما بعد فترة بتشكيل ” لواء الباقر الشيعي ” في ريف حلب الجنوبي ؛ و قاد ” خالد المرعي ” اللواء و كان “طارقاً ” مساعده و قائداً عسكرياً للواء ، وأكد المصدر : أنّ ” طارقاً ” قام بإعدام عدد كبير من سكان ” المرجة ” و بعض سكان القرى في ريف حلب الجنوبي بحجة الانتقام لوالده .

 

IMG 28102017 214101 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى