الشأن السوري

القوات العراقية تستولي على معبر حدودي مع تركيا من قبضة البيشمركة

أكّد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اليوم الثلاثاء الحادي والثلاثون من أكتوبر/تشرين الأول الجاري “أن حكومة العراق المركزية تسلمت السيطرة على المعبر البري الرئيسي مع تركيا من حكومة إقليم كردستان العراق، والذي كان يقع تحت سيطرة قوات “البيشمركة الكردية”.

وقال يلدريم لأعضاء في حزب العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان “تم تسليم معبر الخابور الحدودي إلى الحكومة المركزية هذا الصباح، والطريق الحالي إلى كركوك سيستمر، مشيراً إلى أن تركيا وافقت على فتح بوابة حدودية أخرى مع العراق في إطار طريق سيؤدي إلى مدينة تلعفر على بعد نحو 40 كيلومترا غربي الموصل والتي تسكنها غالبية تركمانية عرقية.

 

واجتازت قوات تركية وعراقية، اليوم الثلاثاء معبر “خابور” التركي الحدودي، لتصل إلى معبر “إبراهيم الخليل”، الذي كان خاضعاً لسيطرة حكومة إقليم كردستان العراق، وذكرت وكالة “الأناضول” أنَّ “مدرعات تقل جنوداً أتراك وعراقيين، توجهت إلى المعبر المذكور وسط صافرات الإنذار”، مشيرةً إلى أن المدرعات خرجت من معسكر الشهيد “أرجومنت تركمان” التابع لقيادة اللواء 172 مدرع، تحت قيادة العميد أحمد قوروم أحمد قائد اللواء الثامن والعشرين ميكا، وإشراف وتنظيم اللواء سنان يايلا قائد الفيلق السابع التركي.

 

وأكّد مسؤولون عراقيون اليوم الثلاثاء أن السلطات العراقية تسلمت السيطرة على المعبر البري الرئيسي مع تركيا من حكومة إقليم كردستان العراق، بينما نفت مصادر تابعة لحكومة الإقليم تسليم المعبر، ونقلت شبكة “رووداو” الإعلامية الكردية عن مدير الجمارك العامة في الإقليم، سامال عبدالرحمن، قوله، إنه “حتى الآن لم تصل أي قوة عراقية إلى معبر إبراهيم الخليل الحدودي”. وأضاف أنه “في حال وجود مثل هذا الأمر لكنا قد تلقينا معلومات مباشرة بهذا الشأن”.

الجدير بالذكر، أن معبر الخابور الذي يحمل اسم إبراهيم الخليل في العراق هو نقطة العبور الرئيسية بين تركيا وإقليم كردستان العراق.

8857962 1433064791

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق