الشأن السوري

ماكرون يُدافع عن قانون مكافحة الإرهاب أمام المحكمة الأوروبية

دافع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء الواحد و الثلاثين من أكتوبر / تشرين الأول الجاري، عن قانون مكافحة الإرهاب المثير للجدل الذي وقّعه ، أمس الاثنين، و هو يمنح السلطات صلاحيات واسعة لتفتيش المنازل بأيّ وقت و تقيد الحركة و التجمعات و يسمح بإغلاق أماكن العبادة ، و تخطي العمليات القضائية المعتادة و وضع الأشخاص تحت الإقامة الجبرية ، و من المقرر أن يحلّ محلّ حالة الطوارئ التي ستنتهى غداً الأربعاء .

و قال ماكرون في خطاب ألقاه أمام قضاة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ، بمدينة ستراسبورغ الفرنسية ، الثلاثاء : إنّ ” حالة الطوارئ التي ستنتهي هذه الليلة ، لم تعد فعّالة و لم تعد كافية ولم تعد مناسبة ” ، مضيفاً : ” لقد جرى نقاشاً ديمقراطياً و عبّر المجتمع المدني عن نفسه ، و تم التصويت على النصّ بأغلبية كبيرة جداً .. والقانون فعّال و جدير بالاحترام و يوفّر الحماية ، و هو جزء من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان ” ، مشيراً إلى أنّ نتائج القانون سيتم تقييمها في غضون عامين .

يذكر أنّ القانون انتقده مدافعون عن حقوق الإنسان باعتباره تهديداً للحرّيات المدنية، و تخشى جماعات حقوقية و منابر دولية، بما في ذلك مفوضية الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان، من أنّ القانون الجديد – الذي يمنح الشرطة سلطات استثنائية – يمكن أن يخلق حالة دائمة للطوارئ في البلاد؛ و حذّر محلّلون من المفوضية الشهر الفائت من أنّ المسلمين في فرنسا بشكل خاص قد يتعرضون للتمييز و يُستهدفون بشكل غير متناسب من خلال الصلاحيات الجديدة التي يكفلها القانون .

و رغم حالة الطوارئ التي تم تمديدها مراراً منذ الهجمات الإرهابية التي وقعت في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، كانت تعرضت فرنسا لعدة هجمات إرهابية مميتة خلال العامين الماضيين .

المصدر : ( الأناضول )

 

macron archives m

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى