الشأن السوري

فرقة الحمزة : تسليم الكلّية الحربيّة للحكومة خطوة أولى لدعم الجيش الوطني

قامت ” فرقة الحمزة قوات خاصة ” اليوم الأربعاء الأول من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري ، بتسليم الكلّية الحربيّة للحكومة السورية المؤقتة و وزارة الدفاع التابعة لها و التي تعدّ أول كلّية حربيّة في ريف حلب الشمالي ، و ذلك للمسير في خطوات التنظيم و التأسيس العسكري و الانخراط التام ضمن صفوف الجيش الوطني المزمع إنشائه من قبل هيئة الأركان و وزارة الدفاع . بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في المنطقة ” زين علي ” .

و أوضح السيّد ” محمد العبد الله ” رئيس المكتب السياسي لفرقة الحمزة، في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” أنّ ” تسليم الكليّة الحربيّة ضرورة ملحّة و خطوة أولى لدعم الجيش الوطني الموحّد و لاحقاً سنسلّم جميع مقرّاتنا و كافة مواردنا المدنيّة و العسكريّة لوزارة الدفاع إضافة إلى السلاح الخفيف و الثقيل ، و الهدف من تسليمها هو بناء جيش قويّ ذو تراتبية عسكريّة يحافظ على المواطن و الحدود السورية بعيداً عن التسميات و الأعراق ” .

و أشار العبد الله، إلى أنّ الكليّة الحربيّة تم افتتاحها منذ ثلاثة أشهر و قبل شهر تم تخريج الدفعة الأولى منها بعددٍ يقدّر بحدود الألف و خمسمئة مقاتلٍ ، و هؤلاء سيكونون نواةً لبناء جيشٍ وطنيٍّ ، و هم في عهدة وزارة الدفاع و هيئة الأركان و تحت تصرفها ، بينما إمكانيات الكلّية تتمثل بالقيام على إنجاز البنى التحتية المطلوبة للمقاتل من مهاجع و ملاعب و غيرها .

و أشارت مصادر محلّية إلى أنّ هذا الإجراء جاء بحضور كل من رئيس الحكومة ” جواد أبو حطب ” و قائد الفرقة ” سيف أبو بكر ” و نائب وزير الدفاع ” العقيد عبد الجبار العكيدي “، فيما تمّت عملية التسليم ضِمن مراسم عسكرية و شملت كامل تجهيزات الكليّة من معدات و آليات و أسلحة و كوادر بشرية .

يذكر أنّ المجلس الإسلامي السوري و الحكومة المؤقتة طرحا مبادرة تشكيل جيش وطني موحّد بإشراف وزارة الدفاع و هيئة الأركان لضم جميع الفصائل العسكرية في الشمال السوري و إنهاء الفصائلية و على هذا الأساس تقدمّت فرقة الحمزة بتسليم هذه الكلية لوزارة الدفاع بعد أن قام لواء المعتصم بافتتاح كليته العسكرية بإشراف وزارة الدفاع ، كما سلّمت الجبهة الشامية كلّيتها العسكرية و معبر باب السلامة للحكومة المؤقتة .

 

photo 2017 09 23 22 22 44

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى