الشأن السوري

مرض وبائي يفتك بسكان قرية خاضعة للنظام شرق حمص

توفي طفل وأصيب العشرات بمرض التهاب الكبد الوبائي في قرية الرقامة الخاضعة لسيطرة قوات النظام في ريف حمص الشرقي، بسبب استخدام الأهالي لمياه الآبار الملوثة بعد توقف ضخ مياه الشرب من بلدية النظام.

 

وأفادت مصادر محلية بانتشار الأوبئة والأمراض في بلدة الرقامة التي يبلغ عدد سكانها 7000 نسمة، بسبب عدم وجود شبكة صرف صحي في البلدة مما أدى لتسرب مياه الصرف للآبار التي يستخدمها السكان، الأمر الذي أدى إلى تلوث مياه الشرب.

 

وأكدت المصادر أنه تم تقييم 65 حالة من قبل مخبر قرية المنزول المجاورة، مشيرة إلى أن معظم الحالات خطرة.

 

ويخشى الأهالي من إرسال أبناءهم إلى المدارس “خوفا من انتقال العدوى لهم” بحسب المصدر.

 

وكان سكان قرية الرقامة قد أطلعوا رئيس بلدية النظام في القرية حسين حمادي، منذ خمسة أشهر عن أخطار تفشي المرض، لتقتصر إجابته على “عدم وجود ميزانية تمكنهم من ضخ المياه، أو تأهيل شبكة صرف صحي في القرية”.

thumb

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى