الشأن السوري

إيران ” هدفنا القادم تحرير الرقة ” ، و أمريكا تنفي زيارة دمشق

قال علي أكبر ولايتي ، مستشار المرشد الأعلى الإيراني ، علي خامنئي ، للشؤون الدوليّة : إنّ قوات النظام السوري سوف تتقدّم قريباً في شرق الفرات للسيطرة على مدينة الرقة ، التي انتزعت قوّات سوريا الديموقراطيّة بالتعاون مع الولايات المتّحدة الأميركية ، السيطرة عليها من قبضة تنظيم الدولة في السابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول الفائت .

و اتهم المسؤول الإيراني، الولايات المتحدة ، بالسعي لتقسيم سوريا إلى قسمَيْن بنشر قوات أمريكية إلى الشرق من نهر الفرات ، وقال في تصريحات تلفزيونية أمس الجمعة ، خلال زيارته لبيروت وبعد لقائه مع رئيس البرلمان اللبناني نبيه بريّ : إنّ ” الأميركيّين في تموضعهم شرق الفرات ، يسعون إلى تقسيم سوريا إلى قسمَيْن ، و كما لم و لن ينجحوا في العراق ، فإنّهم لن ينجحوا أيضاً في سوريا ” ، مضيفاً : ” و قد كنّا على اتفاق تام في هذا الموقف و في هذا التنبّؤ بالنسبة إلى المستقبل مع دولة الرئيس بريّ “، و أشار إلى ” تحركات ديبلوماسية بدأت في المنطقة ” بحسب وكالة “أرنا” الإيرانية .

تصريحاته جاءت بالتزامن مع تعهّد قوات النظام ، في بيان بثه التلفزيون الرسمي ، الجمعة ، أنّه سيواصل ” الحرب على ما تبقى من فلول تنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية ، حتى يعود الاستقرار إلى جميع الأراضي السورية ، كما ذكر مصدر مسؤول في خارجية الأسد ، الأحد الفائت : ” تؤكد سوريا أنّ مدينة الرقة ما زالت مدينة محتلة ، حتّى يدخلها الجيش السوري ” .

من جهة أخرى ، نفت وزارة الدفاع الأميركية ، الجمعة ، تقارير إعلامية تحدثّت عن إجراء مسؤول أميركي رفيع محادثات مع رئيس جهاز الأمن ، علي مملوك، خلال زيارة إلى دمشق ، و قال المتحدث باسم البنتاغون أدريان غالاواي لقناة ” الحرة ” : إنّ ” تلك التقارير كاذبة ” ، مؤكداً أنّ ما من مسؤول عسكري أو أمني أميركي قام بزيارة دمشق ، و أضاف أن ” لا علاقات لدى البنتاغون أو القوات الأميركية لا من قريب أو بعيد بأيّ مسؤول تابع للأسد ” .

 

IMG 04112017 175439 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى