الشأن السوري

الوحدات الكردية تصعّد ضد المتظاهرين في منبج و تهاجم تركيا

هددت الوحدات الكردية في بيان لها اليوم الأحد الخامس من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري ، أهالي منبج المشاركين في الإضراب العام بأنها لن تسمح لهم بزعزعة استقرار المدينة ، و وصفتهم بـ ” المخربين ” ” الذين يأخذون الإملاءات من الغير كي تبقى المدينة في حالة فوضى عارمة ” .

و قالت الوحدات في بيانها إنها لن تدّخر أي جهد للتصدي لأي حالة توتر أو أي حالة تمس أمن المدينة واستقرارها ، مضيفةً بأن ” أي إنسان يعبث بأمن المدينة سيتحمل المسؤولية القانونية ” .

و اتهمت الوحدات في بيانها كلاً من “تركيا” و “درع الفرات” و “تنظيم الدولة” و “النظام” بزعزعة الأمن في المدينة، قائلة : ” أرادت تركيا ومن والاها من درع الفرات و “داعش” و النظام البعثي إلى زعزعة الأمن بالأساليب القديمة التي تهدف إلى تشويه نضالاتنا السلمية والحضارية المشروعة والإجهاز على الصورة الناصعة التي رسختها الادارة المدنية الديمقراطية في أذهان أهلنا و تمسكنا بحقنا العادل ” .

و نفذ أهالي مدينة منبج اليوم الأحد ، إضراباً عاماً ، ردًا على قرار “الوحدات الكردية” بفرض تجنيد إجباري على المدينة ، وشارك في الإضراب نحو ثمانين بالمئة من أصحاب المحال التجارية ، وقامت الوحدات الكردية على إثرها بكسر أقفال عدد من المحال التجارية وإطلاق النار بشكل عشوائي في الهواء ، وشنت حملة اعتقالات داخل المدينة .

يذكر أنّ “الوحدات الكردية” قد فرضت التجنيد الإجباري في مدينة منبج في السابع عشر من أكتوبر / تشرين الأول الفائت ، و التي سيطرت عليها في الثاني عشر من آب / أغسطس 2016 بعد معارك عنيفة ضد تنظيم الدولة بدعم التحالف الدولي استمرت نحو ثلاثة أشهر ، و اتخذت خلالها عدة قرارات موجّهة ضد العرب و الذين يشكّلون غالبية سكانها .

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى