الشأن السوري

الوحدات الكردية تكسر إضراب منبج بالقوّة وتشنّ حملة اعتقالات

بعد استجابة نحو ثمانين بالمئة من أصحاب المحالّ التجارية في مدينة منبج شرق حلب ، لدعوات الناشطين إلى “إضراب الكرامة”، اليوم الأحد الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري احتجاجاً على قرار التجنيد الإجباري، قامت “الوحدات الكردية” ظهر اليوم بكسر أقفال محلّات المدنيين في سوق المدينة و شارع الرابطة و بالقرب من مسجد الأقصى في أحياء منبج الغربية لكسر طوق الإضراب بالقوّة .

و قالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف حلب : إنّ الوحدات الكردية بعد كسرها لأقفال عددٍ من المحالّ التجارية ، قامت بإطلاق النار بشكل عشوائي في الهواء ، ثمّ شنّت حملة اعتقالات في منطقة طريق جرابلس و شارع سندس شملت عدداً من أصحاب المحالّ و المستودعات، و قامت مدرعاتها بإغلاق الطرق المؤدية إلى ساحة النورس، و إلى دوار الكرة الأرضية في مدينة منبج .

و أشارت مراسلتنا إلى أنّ العاملين في معبر الحمران الذي يربط مناطق سيطرة قوات المعارضة بمناطق الوحدات الكردية في ريف حلب الشمالي ، قد أضربوا اليوم عن العمل احتجاجاً على فرض التجنيد الإجباري في منبج ، في حين خرجت مظاهرات في حي طريق حلب وسط المدينة ، و قرى ريف منبج الشرقي ” هدهد – الياسطي – عيوش – عين النخيل ” رفضاً للتجنيد الإجباري و نادت بإسقاط المجلس التشريعي التابع للوحدات الكردية .

يذكر أنّ “الوحدات الكردية” قد فرضت التجنيد الإجباري في مدينة منبج في السابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول الفائت ، و التي سيطرت عليها في الثاني عشر من آب / أغسطس 2016 بعد معارك عنيفة ضد تنظيم الدولة بدعم التحالف الدولي استمرت نحو ثلاثة أشهر ، و اتخذت خلالها عدة قرارات موجّهة ضد العرب و الذين يشكّلون غالبية سكانها .

 

images

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى