الشأن السوري

إلغاء التجنيد الإجباري بمدينة منبج و فرار مئات المعتقلين !!

تمكّن مئات المعتقلين ، اليوم الاثنين السادس من نوفمبر /  تشرين الثاني الجاري ، الهروب من القاعدة الأمريكية في سد تشرين بريف مدينة منبج الخاضعة لسيطرة “الوحدات الكردية” شرق حلب  ، كما تداول ناشطون مقطعاً مصوّراً يظهر هروب المعتقلين .

و قالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف حلب إنّ الشباب الذين هربوا من سد تشرين ، كانوا قد اعتقلوا مؤخراً في حملة التجنيد الإجباري التي بدأتها “الوحدات الكردية” في السابع عشر من أكتوبر / تشرين الأول الفائت بعد موافقة المجلس التشريعي التابع لها في مدينة منبج .

و أضافت مراسلتنا أنّ عنصراً من الوحدات الكردية قد قُتل اليوم في حي الحزوانة بمدينة منبج أثناء محاولة اقتحام أحد المنازل بصدد اعتقال شاب لسوقه للخدمة العسكرية ، و ذلك من قبل سكان المنزل طعناً بالسكاكين ، حيث شنّت الوحدات الكردية اليوم حملة اعتقالات شملت الشباب من سنّ 18 إلى 31 عاماً على الحواجز في منبج و ريفها و سوقهم إلى التجنيد الإجباري .

و في سياق متصل أصدرت الوحدات الكردية مساء اليوم قراراً يقضي بإلغاء قانون التجنيد الإجباري و إصدار قرار جديد بفتح باب التطوع للالتحاق بجيش الدفاع الذاتي ضمن مدينة منبج و ريفها للدفاع عن المدينة .

في حين ذكر ناشطون إنّ مؤازرات عسكرية كبيرة للوحدات الكردية وصلت اليوم إلى مدينة منبج اليوم ، وذلك لمواجهة الشعب الثائر ضدهم وسط غليان شعبي كبير، فيما خرجت مظاهرة عند دوار المطاحن في منبج نادت بإسقاط الحكم الكردي و زعيمهم عبد الله أوجلان ، فقام العناصر الكردية بتوجيه الأسلحة الرشاشة عيار 23 على المتظاهرين .

و كانت مدينة منبج قد شهدت أمس الأحد إضراباً عاماً للمحال التجارية و مظاهرات احتجاجاً على قرار التجنيد الإجباري ، وقامت “الوحدات الكردية” بكسر أقفال محلّات المدنيين وشنّ حملة اعتقالات بحق بعض المدنيين ، ثم هدّدت في بيان لها ، أهالي منبج المشاركين في الإضراب العام بأنّها لن تسمح لهم بزعزعة استقرار المدينة ، و وصفتهم بـ ” المخربين ” .

 

1019314414

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى