الشأن السوري

استقالة وزيرة بريطانية إزاء لقاءات لتمويل إسرائيل بالجولان !

استقالت بريتي باتيل، وزيرة التنمية الدولية البريطانية، أمس الأربعاء، على خلفية لقائها مسؤولين إسرائيليين بارزين من دون علم الحكومة، من بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، وكانت باتيل قد اعتذرت لعدم الإفصاح عن هذه اللقاءات التي تشكل انتهاكا للبروتوكول الوزاري في بريطانيا. وبعد الاجتماع مع رئيسة الوزراء تيريزا ماي قالت : إنّ ” باتيل اتخذت القرار الصائب “.

و أفادت رئاسة الوزراء البريطانية بأنّ ” باتيل قالت لماي : إنّها بحثت مع محاوريها الإسرائيليين إمكانية تمويل المساعدات التي يقدمها الجيش الإسرائيلي للجرحى السوريين في الجولان الذي لا تعترف بريطانيا بضمّ إسرائيل للقسم المحتل منه؛ و الموقف الرسمي لبريطانيا هو أن تمويل الجيش الإسرائيلي في هضبة الجولان ” غير مناسب ” لأنّها تعتبرها أرضاً محتلة، كما أكد وزير في البرلمان الثلاثاء .

و قالت رئاسة الحكومة : إنّ الوزيرة تعرّضت للتوبيخ من ماي التي كرّرت مع ذلك تأكيد ثقتها فيها، لكن وكالة برس أسوسييشن البريطانية، نقلت أنّ باتيل أغفلت في إقرارها باللقاءات ذكر لقاءين آخرين نظما في أيلول/سبتمبر مع وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان و مدير عام وزارة الخارجية يوفال روتيم .

و أعرب السفير الفلسطيني في بريطانيا مانويل حساسيان، عن صدمته بقوله على تلفزيون “إي تي في” : إنّ ” سلوكها يتعارض تماماً مع سياسة لندن المؤيدة لحل الدولتين في الشرق الأوسط “.

و يشار إلى أنّ مغادرة الوزيرة المؤيدة بشدة للانفصال عن الاتحاد الأوروبي (بريكسيت) ستزيد من إضعاف فريق ماي المنقسم حول هذا الملف، في وقت يخوض مفاوضات حاسمة مع بروكسل بهذا الشأن، و كان حزب العمال المعارض قد طالب بفتح تحقيق في ما اعتبره ” مخالفات خطيرة ارتكبتها باتيل لقواعد السلوك الوزاري “.

المصدر : ( فرانس24/ أ ف ب )

98668095 031872426 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى