الشأن السوري

خسائر بالجملة لميليشيات شيعية في البوكمال و داعش يستعيد ما خسره هناك

بعد إعلان قوات النظام في بيان رسمي أول أمس الخميس سيطرتها على مدينة البوكمال شرق دير الزور عقب معارك عنيفة مع تنظيم الدولة ، شنّ الأخير هجمات مضادة تمكّن من خلالها استعادة السيطرة على المناطق التي خسرها هناك .

و قال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان ، مساء اليوم السبت الحادي عشر من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري : إنّ الميلشيات الأجنبية و الحشد الشعبي العراقي تستميت حالياً لاستعادة السيطرة على المدينة أو دخولها من جديد ، و هذه الهزيمة جاءت بعد عدة كمائن و هجمات عنيفة نفذها تنظيم الدولة مما أوقع خسائر بشرية كبيرة في صفوف الحشد الشعبي و حزب الله اللبناني . بحسب قوله .

و من جانبه أعلن تنظيم الدولة عبر وكالته أعماق اليوم ، عن تدمير دبابة للنظام قرب صوامع الحبوب في قرية الحمدان غرب البوكمال ، و تدمير سيّارة تحمل مدفعاً رشاشاً للنظام في قرية الهري شرق البوكمال إثر استهدافهما بصاروخين موجّهين . فيما نعت وسائل موالية لنظام الأسد اليوم مقتل ثلاثة عشر عنصراً من قوات النظام جرّاء معارك البوكمال .

الجدير ذكره أنّ مصادر ميدانية نفت في وقت سابق لوكالة “ستيب الإخبارية” خبر سيطرة النظام على كامل مدينة البوكمال ، مؤكدةً أنّ النظام سيطر فقط على قريتي الهري و السويعية في ريفها ،  فيما ذكرت مصادر أخرى أنّ التنظيم انسحب قبل إعلان النظام السيطرة من نحو نصف مساحة مدينة البوكمال باتجاه الشمال بعد اتفاق بين وجهاء من المنطقة و تبيّن لاحقاً أنّ الانسحاب كان هدفه استدراج عناصر الحشد الشعبي و حزب الله إلى داخل المدينة لكي ينفّذ التنظيم هجمات مضادة ضدها .

و في سياق متصل تحدث مراسل ستيب عن وقوع عشرات الضحايا المدنيين نتيجة القصف الجوّي الروسي الذي تعرّضت له معظم أحياء مدينة البوكمال و المعابر المائية و مخيمات النازحين على أطراف المدينة خلال الساعات الماضية ، حيث تم توثيق مقتل ثلاثة و عشرين شخصاً بينهم ثلاث عوائل بكاملها و هي ( أحمد الهجيج – محمد الهجيج – رشيد خلف الجاسم ) كما يوجد عدد آخر من الجثث تطفو على نهر الفرات لم يتم التعرّف عليها أو إحصائها ، و ذلك في مخيم للمهجّرين في بلدة السكرية ، و العدد مرشّح للازدياد نتيجة انعدام الرعايّة الطبيّة بشكل كامل ، كما طالت الغارات بلدات ( المراشدة – عشاير – الغبرة – السيال – الجلاء – الرمادي – العباس – الصالحية – الصفصافة – غريبة ) بريف البوكمال مما خلّف عدد من القتلى و الإصابات و دمار واسع في الأماكن المستهدفة منها مدرسة العباس الابتدائية و المسجد الكبير ، كما وقع ضحايا في مخيم منطقة السفافنة تم نقلهم إلى مشفى هجين .

 

داعش يتقدم في ريف دير الزور الغربي بعد معارك

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق