الشأن السوري

دخول مساعدات أممية إلى دوما واستمرار وفيات الحصار

دخلت قافلة مساعدات إنسانية مقدّمة من الأمم المتحدة إلى مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية المحاصرة من قبل نظام الأسد ، مساء اليوم الأحد الثاني عشر من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري ، عبر دخولها عن طريق مخيم الوافدين .

و قال مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في الغوطة الشرقية : إنّ القافلة الأممية مؤلفة من أربع و عشرين شاحنة تضمّنت نحو ” 4300 ” سلة غذائية لأكثر من خمس و عشرين ألف عائلة من سكان مدينة دوما .

و أضاف مراسلنا أنّ الطفل ” وليد سامر عبيد ” فقد حياته اليوم نتيجة فقدان الأدوية و المستلزمات الطبيّة لعلاجه من مرض عضال في القلب، وهو من سكان مدينة سقبا و كان بحاجة إلى إخلاء عاجل إلى مشافي دمشق ، لتستمر حالات الوفيات في المنطقة رغم كافة المناشدات لإنقاذ المرضى من موتٍ محتمٍ ، فيما أصيب مدني عصر اليوم جرّاء قصف مدفعي لقوات النظام استهدف بلدة النشابية في منطقة المرج ، كما طال قصف مدفعي و جوّي بلدة عين ترما و مدينة حرستا و حي جوبر الدمشقي .

و تأتي المساعدات اليوم بعد تحذير الأمم المتحدة في بيان لها أول أمس الجمعة ، من كارثة محقّقة في الغوطة الشرقية بعد تسجيل آلاف الحالات التي تعاني سوء التغذية و تزايد الوفيات الناجمة عن الجوع ، داعيةَ إلى إجلاء 435 مريضاً بشكل فوري ، و حملّت الأمم النظام مسؤولية علاج المرضى والمصابين . فهل ستغني المساعدات الشحيحة من جوع نحو 400 ألف شخص محاصر منذ أربعة أعوام في ظلّ اشتداد الأوضاع الإنسانية سوءاً على كافة الأصعدة ؟! .

 

DSC 0171

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى