الشأن السوري

شكاوى سكان حوض اليرموك مستمرّة على حاجز “البكار” فمن المسؤول ؟!

يعتبر حاجز ” البكار ” الذي تشرف عليه فصائل المعارضة التابعة لمجلس القنيطرة العسكري ، المدخل الوحيد لمدنيي حوض اليرموك غرب درعا باتجاه مناطق المعارضة في درعا و القنيطرة ، و تحدثت مصادر محليّة من المنطقة لوكالة ” ستيب الإخبارية ” عن استمرار شكاوى المدنيين الخارجين من مناطق سيطرة تنظيم الدولة من سوء معاملة من قبل عناصر الحاجز كما و يشتكي أصحاب السيّارات من قيام بعض العناصر بفرض أتاوات عليهم للسماح لهم بإدخال بضائع و مواد تموينية و غذائية أو محروقات باتجاه بلدات الحوض .

و أوضح العقيد الركن ” رضوان الرفيع ” قائد مجلس القنيطرة العسكري في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” أنّ ” حاجز البكّار قد فُتح بناءً على طلب من أهل حوض اليرموك لأنّ الحاجز السابق كان على طريق مدينة نوى و سُمي حاجز المليون ، اليوم و بعد معاناة طويلة مع دار العدل لفرز لجنة تقف مع عناصر الحاجز و تُنهي كل الأقاويل و الشكاوى و الاتهامات التي يمكن أن تكون غير صحيحة ” .

و مع اتهام محكمة دار العدل بأنّها فشلت بضبط هذا الحاجز و منع حصول تجاوزات بحقّ المدنيين هناك ، أكد السيّد ” عصمت العبسي ” رئيس محكمة دار العدل في حوران ، في تصريحه لوكالة ” ستيب الإخبارية ” أنّ تنظيم الدولة هو المسؤول عن اختيار مكان دخول و خروج المدنيين وهو يختار المناطق الوعرة أو التي يصعب ضبطها و مع ذلك نحن في المحكمة مستعدون لتلقي أيّ شكوى ، مشيراً بقوله إلى أنّه : لم يُطلب مننا إرسال أيّ لجنة لكننا تواصلنا مع القائمين على الحاجز عندما قرّروا تحديد ثلاثة أيام لدخول و خروج المدنيين ” .

يذكر أنّ التنظيم هاجم الحاجز و سيطر عليه لساعات قبل أن تتمكن فصائل المعارضة من إعادة السيطرة عليه ، قبل نحو شهر، فيما أعلنت غرفة عمليات حوض اليرموك التابعة للمعارضة في الحادي و العشرين من الشهر الفائت ، عن فتح معبر حاجز البكار و قالت الغرفة في بيانها إنّها ستفتح المعبر ثلاثة أيام في الأسبوع ، السبت و الأحد لإخال المواد الغذائية و الخميس لإدخال الحالات الإنسانية و المرضية للمدنيين ، وذلك من الساعة السابعة صباحاً و حتّى الثالثة ظهراً .

 

21754285 439424569787205 1398317567 n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى