الشأن السوري

النظام يواصل حصاره الخانق على حويجة كاطع شمال دير الزور

تواصل قوات النظام حصارها لأكثر من 170 مدنياً على الأقل في مساحة لا تزيد عن 200 متر داخل حويجة كاطع شمال دير الزور لليوم الثالث عشر على التوالي، وترفض أي مبادرة للتفاوض لإجلاء المدنيين إلى مناطق سيطرة قسد، وتضغط عليهم بالتجويع والقصف والتقدم العسكري لتسليم أنفسهم أو الموت.

 

وفي وقت سابق، أفادت مصادر محلية بأنَّ أكثر من 27 شخص قاموا بتسليم أنفسهم لقوات النظام على الضفة الأخرى من النهر (جهة مطعم الجسر)، بينهم القيادي بتنظيم الدولة المعروف بـ”ابو عمر البغيلية”.

 

وأشارت المصادر بأن من وافقوا على تسليم أنفسهم للنظام، هم من قاموا بالنداء عبر مكبرات الصوت للبقية من أجل الاستسلام بطلب من قوات النظام، وأن الرد من قبل المحاصرين كان سلبياً مع رفضهم هذا الخيار.

 

وعمدت قوات النظام والميليشيات عقب ذلك إلى استخدام المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ لقصف المنطقة المحاصرة، ما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين وإصابة آخرين في اليومين الماضين، كما شنت في هجوماً عنيفاً في محاولة منها لاقتحام الحويجة  في ظل غياب جميع مقومات الحياة عن المحاصرين في المنطقة.

 

أما قوات “قسد” فإنها ما تزال ترفض خروج المحاصرين في المنطقة حتى الآن، ولم تنفع المفاوضات الجارية مع “قسد” في إخراجهم حتى الآن، وقد لعبت الشروط التي وضعتها قسد، إضافة إلى تهديد النظام والروس بقصف الزوارق التي سترسلها قسد دوراً في إفشال الجهود المبذولة لإنقاذهم وإنهاء حصارهم.

 

وحويجة كاطع عبارة عن جزيرة صغيرة وسط نهر الفرات وتقع بين حي الحويقة الغربية وقرية الحسينية في ريف المحافظة (من الناحية الغربية للجسر المعلق)، وقد لجأ إليها أكثر من 100 شخص خلال أسبوع هرباً من قصف النظام والمعارك الجارية داخل المدينة.

12435725 596761613805841 1204390459 n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى