الشأن السوري

دخول جيش الأحرار كقوات فصل ، و حشود لتحرير الشام على تقاد

أعلن ” جيش الأحرار ” التابع لقوات المعارضة ، عن دخول مقاتليه كـ ” قوّات فصل ” بين ” حركة نور الدين الزنكي ” و ” هيئة تحرير الشام ” في ريف حلب الغربي ، بهدف وقف الاقتتال الدائر بينهما لليوم التاسع على التوالي ، و الصلح بينهما ، بحسب بيان للجيش مساء الأربعاء الخامس عشر من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري ، داعياً فيه كافة الفصائل العسكرية للدخول في قوات الفصل ، و الطرفين المتنازعين لوقف الاقتتال بشكل فوري .

و قال السيّد ” أبو يوسف المهاجر ” المتحدث الرسمي باسم ” جيش الأحرار ” في تصريح خاص لوكالة ” ستيب الإخبارية ” لقد بدأنا بشكل فعلي بتجميع قواتنا حالياً للانطلاق إلى محاور الاقتتال الداخلي بين الزنكي و الهيئة في بلدة تقاد وما حولها ، و نقول للطرفين المتنازعين : انظروا لوضع الساحة أكثر و وحدّوا بنادقكم ضد نظام الأسد ” ، مشيراً إلى أنّه لم يخبرهم بعد أيّ فصيل آخر بالانضمام إليهم كقوّات فصل .

و من جانبه أفاد ” محمد أديب ” المتحدث باسم المكتب الإعلامي لحركة نور الدين الزنكي في تصريحه لوكالة ” ستيب الإخبارية ” بأنّ دبابة الهيئة المتمركزة في بلدة تديل بدأت مساء اليوم باستهداف بلدة تقاد بالقذائف و بالرشاشات الثقيلة مما أدى إلى حالة نزوح كبيرة في البلدة ، ولا يزال الاستهداف مستمر عليها وسط حشود عسكرية للهيئة في بلدات تديل و السحّارة و الأبزمو، ربّما تمهيداً لاقتحام جديد على البلدة ، بالإضافة إلى استهداف الهيئة المتمركزة في مدينة دارة عزة قرية مكلبيس بقذائف الهاون .

و في سياق متصل أصدرت الزنكي بياناً هذا المساء أوضحت فيه ست نقاط حول بغي الهيئة عليها مما دفعها للدفاع عن نفسها و مواقعها غرب حلب .

و من جانبه نفى مصدر مسؤول في تحرير الشام لإباء ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي عن هجومٍ للهيئة و قصفها لبلدة تقاد مؤكداً أنّ ” سلاح الهيئة الثقيل يقارع النظام و حلفائه في ريفي حماة الشرقي و حلب الجنوبي ” .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى