الشأن السوري

قتلى و جرحى بمطحنة في حمص ، فما علاقة ريفها الشمالي؟!

تحدثت وسائل إعلامية موالية لنظام الأسد ، اليوم الأحد التاسع عشر من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري ، عن مقتل سبعة أشخاص ، و إصابة أكثر من خمسة عشر آخرين كحصيلة أولية إثر سقوط قذيفتين صاروخيتين في منطقة المطاحن شمالي حي الخالدية في مدينة حمص .

و نقلت صفحة ” شام إف إم ” الموالية عن مدير فرع المطاحن في حمص قوله عصر اليوم : إنّ ” مطحنة الوليد خرجت عن الخدمة نتيجة الاستهداف الذي تعرّضت له و نسبة الدمار كبيرة و وصلت إلى الطوابق الأرضية كما أنّ عدد الضحايا مرجّح للارتفاع بسبب طبيعة الانفجار و وجود مصابين تحت الأنقاض ” .

و اتهم موالو النظام فصائل ريف حمص الشمالي بالقصف على تلك المطحنة الواقعة غرب صوامع الحبوب ، و في هذا الصدد أوضح مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” شمال حمص ” طلال أبو الوليد ” نقلاً عن تسريبات خاصة من أحد موظفي المطحنة ، أنّ الانفجار حصل في الطابق الخامس من مطحنة الوليد ، و يُعد هذا الطابق خارج الخدمة حالياً ، و من المتوقع أنّ الانفجار ناتج إمّا عن عبوة ناسفة أو ماس كهربائي في ذلك الطابق ، و لم يكن قذائف صاروخية كما يدعّي النظام ، مشيراً إلى أنّ المطحنة يحيطها سكن للطائفة الشيعية .

كما استبعد مراسلنا وصول القذائف من الريف الشمالي للمنطقة و إن كذلك فهي من جهة الشرق ، و قال : إنّ قوّات النظام المتمركزة في كتيبة الهندسة و الكراد داسنية استهدفت براجمات الصواريخ و قذائف المدفعية ، قبيل عصر اليوم ، مدينة تلبيسة و قريتي الزعفرانة و الغنطو ، مما أسفر عن وقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين ، حيث يتبع النظام السياسة التي كانت متبعة في حي الوعر ” قبل كل تصعيد يبحث عن حجج واهية لقصف مناطق المعارضة ” خاصة دخول الريف في اتفاقية خفض التصعيد بضمانة روسيّة .

 

IMG 20171119 WA0047

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى