الشأن السوري

افتتاح مؤتمر الرياض ، و ديميستورا يطالب بتشكيل وفد قويّ لجنيف

افتتح المؤتمر الثاني للمعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض ، صباح اليوم الأربعاء الثاني و العشرين من نوفمبر / تشرين الجاري ، و يستمر المؤتمر على مدار ثلاثة أيام ، بهدف توحيد وفد المعارضة السياسية السورية لبدء الجولة القادمة من المفاوضات المباشرة في العاصمة السويسرية جنيف المقرّرة في الثامن و العشرين من هذا الشهر .

و دعا المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ، ستيفان دي ميستورا ، في كلمة له خلال افتتاح المؤتمر المجتمعين إلى وضع مستقبل سورية أولاً، مشدداً على ضرورة الوصول إلى حلّ سياسي للأزمة السورية ، وفق قرارات مجلس الأمن ، قائلاً : ” خلال بضعة أيام سنضع إطاراً للعملية السياسية في سوريا ، و أطالب بتشكيل وفد قوي للمعارضة السورية في جنيف ، يشمل جميع الأطراف الممثلة للشعب سيكون شريكاً إبداعياً ، نحتاج لذلك .. فريق قادر بحقّ على أن يستكشف أكثر من سبيل للتوصل إلى الأهداف المرجوة ” .

ومن جانبه قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، في كلمة افتتاح المؤتمر : إنّ ” بلاده ستقدّم الدعم للمعارضة السورية للخروج صفاً واحداً من محادثات تجري في العاصمة الرياض قبل عقد محادثات للسلام في جنيف ، و هذا الاجتماع يأتي في ظلّ توافق دولي على ضرورة الحلّ السياسي للأزمة السورية ” ، مشدداً على أنّه ” لا حلّ للأزمة السورية دون توافق سوري ، و إجماع يحقّق تطلعات الشعب ، و ينهي معاناته على أساس إعلان جنيف 1 و قرار مجلس الأمن 2254 ” .

ومن أبرز المشاركين في المؤتمر، الائتلاف الوطني السوري الذي يشارك بحوالي ثلاثة وعشرين عضواً على رأسهم رئيس الائتلاف رياض سيف، و منصة القاهرة التي تشارك بواحد وعشرين عضواً، أبرزهم رئيسها فراس الخالدي، والفنان السياسي جمال سليمان ، و حسن عبد العظيم عن هيئة التنسيق الوطنية ، كذلك الفصائل العسكرية تشارك بحوالي واحد وعشرين اسماً ، أبرزها محمد علوش و بشار الزعبي ، كما يشارك في المؤتمر أكثر من سبعين شخصية مستقلة برئاسة محمود الكسر، وأعضاء مجالس محلية سورية ، بينما تترأس بسمة قضماني النساء المشاركات .

من جهته، أعلن منسق ” منصة موسكو ” قدري جميل ، أنّ المنصة لن تشارك في الاجتماع بسبب ” عدم توصل اللجنة التحضيرية إلى توافق حول الرؤية المشتركة للوفد التفاوضي الواحد ” .

و يتزامن مؤتمر الرياض ، مع عقد قمة ثلاثية في سوتشي الروسية اليوم ، تجمع رؤساء روسيا و تركيا و إيران، لبحث مستقبل العملية السياسية في سورية . و كانت المعارضة السورية قد فشلت في توحيد جهودها لتشكيل وفد موحد خلال اجتماع عقد في الرياض على مدى يومين و انتهى في الثاني و العشرين من أغسطس / آب الفائت بسبب تمسك منصة موسكو ببقاء بشار الأسد .

 

IMG 22112017 160256 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق