ميداني

الغوطة الشرقية تحمّل المجتمع الدولي والأمم المتحدة مسؤوليتهم تجاه المحاصرين

دعا مكتب محافظة ريف دمشق في الغوطة الشرقية المجتمع الدولي و الدول الفاعلة و الأمم المتحدة إلى تحمّل مسؤوليتهما الأخلاقية و القانونية تجاه السـكان المدنيين المحاصرين في الغوطة الشرقية ، ورفع المعاناة عنهم، و وضعهم بصورة ما يرتكبه نظام الأسـد من جرائم ضد الإنسـانية فيها .

و قال مكتب المحافظة في بيان صادر عنه اليوم الأربعاء الثاني و العشرين من نوفمبر / تشرين الجاري : إنّ ” الحصار الخانق الذي تفرضه طغمة الأسـد الإرهابية و المليشـيات الطائفية الداعمـة لها على الغوطة الشـرقية قد ازدادت وطأته مع التصعيد الهسـتيري لنظام الأسـد، و الذي تمثل باستخدام مختلف الأسـلحة ، بما فيها القنابل الارتجاجية بشكل جنوني، مما أدى إلى تدمير المنازل فوق رؤوس سـاكنيها، و ترك مئات العائلات بلا مأوى، كما أجبر آلاف العائلات التي تبحث عن الأمـان للنزول إلى الأقبية غير المجهزة خدميًـا وصحيًّا، حيث يخشى من انتشــار الأمراض نتيجة اكتظاظ الناس فيها “.

و أضاف البيان : ” منذ أكثر من أسبوع صعَّد النظام القصف الجوّي على مدن و بلدات الغوطة الشرقية بكلّ الأسلحة المحـرمة دوليًا، كالقنـابل العنقـودية التي راح ضحيتهـا العشـرات من الأطفال والنسـاء ، وكذلك استخدم غازات الفوسفور العضوية، التي استمرت آثار الإصابة بها على المصـابين بعد يومين من استخدامها ” مشيراً إلى ” أنّ جرائم الحرب التي يقترفها نظام الأسـد بحقّ المدنيين على مرأى و مسـمع من العالم أجمع، و خاصة بعد اسـتخدام الفيتو الروسي في مجلس الأمن لمنع التحقيق في اسـتخدام الغازات السامة في سوريا، دفع النظام للتمادي في جرائمه بحقّ المدنيين والتصعيد في اســتخدامه لهذه الأسلحة المحرّمة، وهو ما يشكل تحديًّا سافرًا للمجتمع الدولي .

و من جانبه ذكر مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في المنطقة ” ضياء الشامي ” إنّ القصف مستمرٌ على مناطق الغوطة حيث أدى القصف المدفعي لقوات النظام على بلدة عين ترما ظهر اليوم، إلى مقتل طفل و طفلة من عائلة واحدة و إصابة آخرين ، فيما تستمر قوات النظام بمحاولاتها بالتقدم و استرجاع المواقع التي خسرتها على جبهة إدارة المركبات العسكرية على أطراف مدينة حرستا الغربية، و نفت حركة أحرار الشام يوم أمس استرجاع النظام أيّ من المواقع التي خسرها خلال معركة ” و إنّهم ظلموا ” و التي دخلمسؤوليتهمت يومها الثامن توالياً .
رابط البيان يوتيوب:

https://youtu.be/9hlx4i4ZSVE

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق