الشأن السوري

بوتين وترامب يؤكدان إنهاء الحرب بسوريا وعمل مشترك ضد الإرهاب

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في تصريحات صحفية أدلى بها، الليلة الماضية، قبل مغادرته البيت الأبيض إلى ولاية فلوريدا : ” أجرينا مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مكالمة رائعة، و تحدثنا عن سوريا، وهذا مهم جداً، و بحثا بشكل جاد جداً إحلال السلام فيها كما تحدثنا أيضاً عن كوريا الشمالية ” .

 

و أشار البيت الأبيض في بيان صادر عنه إلى أنّ الاتصال الهاتفي استغرق تقريباً ساعة و نصف الساعة ، و ذكر البيان أنّ ترامب و بوتين ” أكدا ضرورة إنهاء الحرب و الأزمة الإنسانية بسوريا سليماً، و عودة السوريين إلى منازلهم “، كما شدّدا على ” ضرورة دعم محادثات جنيف، و تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 من أجل ضمان الاستقرار في سوريا موحدة، بعيداً عن التدخلات الضارة، و خالية من الملاذ الآمن للإرهابيين “.

 

كما تبادل الرئيسان وجهات النظر حول القمة الثلاثية ” التركية – الروسية – الإيرانية “، التي ستُعقد اليوم الأربعاء في مدينة سوتشي الروسية، لبحث الأزمة السورية، و تبادلا وجهاتهما بشأن محاربة تنظيم “القاعدة”، و حركة “طالبان”، و “داعش” و منظمات إرهابية أخرى بالشرق الأوسط و آسيا الوسطى، فضلاً عن قضايا متعلقة بأوكرانيا، وكوريا الشمالية أيضاً . وفق البيان .

 

ومن جانبه قال الكرملين، في بيان صدر عنه بهذا الصدد مساء أمس الثلاثاء، إنّ ” المحادثات، التي جرت وفقاً لاتفاق مسبق، تم خلالها بحث مفصل للقضايا السورية الملحة أخذا بعين الاعتبار العملية العسكرية المنتهية الخاصة بالقضاء على الإرهابيين في سوريا “.

 

و شدد بوتين، حسب البيان، “على الاستعداد للإسهام بنشاط في تسوية سياسية طويلة الأمد في هذه البلاد، بناءً على قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة برقم 2254، بالتوافق مع الاتفاقات، التي تم التوصل إليها في إطار العمل عبر منصة أستانا، و كذلك مبادئ البيان المشترك، الذي صادق عليه رئيسا روسيا والولايات المتحدة يوم 11 الشهر الجاري، خلال قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا و المحيط الهادئ في فيتنام “.

 

و أضاف الكرملن أنّ ” بوتين أطلع ترامب على النتائج الأساسية للقائه بشار الأسد، يوم عشرين نوفمبر ” وعلى صعيد أوسع، “أكد بوتين دعمه ترتيب عمل مشترك مع الولايات المتحدة في مجال محاربة الإرهاب، مشيراً إلى وجود فرصة عملية لتنسيق الجهود بين استخبارات البلدين، و ذلك في موقع أيده ترامب “.

 

فيما ركّز الرئيسان، على ” فكرة ضرورة الحفاظ على سيادة سوريا واستقلالها و التوصل إلى تسوية سياسية ” وشددّ الكرملن على أنّ ” هذا الأمر هو الذي تهدف إليه المبادرة الروسية الخاصة بعقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في مدينة سوتشي قريباً “.

butintrumb

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى