الشأن السوري

روسيا : سنعقد حوار وطني سوري رغم تحفظ تركيا، ومستشارة الأسد تعلّق

أعلن الكرملين ، اليوم الخميس الثالث و العشرين من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري ، أنّه يبذل جهودًا مكثفة ، لتنظيم اجتماع في مدينة سوتشي الروسية، بين النظام و المعارضة ، رغم تحفظات تركيا التي تعارض مشاركة فصائل كردية مقاتلة ، في عملية تسوية النزاع في سوريا .

و قال الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف ، للصحفيين : “ نعلم أنّ شركاءنا الأتراك ، لديهم تحفظات حيال موضوع بعض القوى ، التي يعتبرون أنّها تشكّل تهديدًا لأمنهم .. لكن هذا لا يعني أنّ العمل لن يجري ، فخبراؤنا يقومون بعمل مكثف ؛ لكي يقرّروا و يتفقوا على لوائح المشاركين في المؤتمر الذي سينظم في المستقبل القريب ” .

و تعليقاً على قرار عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي بداية ديسمبر/ كانون الأول المقبل ، قالت بثينة شعبان ، المستشارة السياسية و الإعلامية للرأس النظام بشار الأسد، اليوم الخميس : إنّ ” محادثات السلام المزمع عقدها بين الأطراف السورية ، لن تنجح ، إلا إذا أنهت جماعات المعارضة حربها ضد الحكومة ” مضيفةً في تصريحات لوكالة أنباء روسية : “ أنّ نجاح المؤتمر ، يعتمد على إدراك جماعات المعارضة المختلفة ، و أنّ الوقت قد حان ، لوقف العنف و إلقاء أسلحتها ، و الانخراط في حوار وطني يؤدي إلى تسوية شاملة لجميع المسائل المتصلة بالأزمة الراهنة ” و أشارت إلى أنّ النظام مستعد لإجراء حوار مع كلّ من يؤمن بالحلّ السياسي . بحسب قولها .

و أمس الأربعاء، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ، خلال عقد قمة في مدينة سوتشي، مع نظيريه، التركي رجب طيب أردوغان ، و الإيراني حسن روحاني ، الاتفاق على مبادرة لعقد “ مؤتمر الحوار الوطني السوري ”، الهادف إلى جمع النظام و المعارضة، قائلاً : إنّ ” المؤتمر سيشمل وضع إطار للهيكل المستقبلي للدولة السورية ، و صياغة دستور جديد ، و إجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة ” .

المصدر : ( إرم نيوز )

 

5655c36ea2363

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى