الشأن السوري

ناسا : مصيدة تضمّ أشعة كونية عالية الطاقة بمركز مجرتنا

وفقاً لما جاء في التحليل الجديد لنظام الرصد المجسم عالي الطاقة (H.E.S.S.) و مرصد فيرمي الفضائي لأشعة غاما التابع لوكالة الفضاء الدولية ناسا ، فإنّ مركز مجرّة ” درب التبانة ” التي تنتمي إليها الشمس ، والأرض ، وبقية المجموعة الشمسية ، يحتوي على ( مصيدة ) تضمّ تجمعات من أشعة كونية عالية الطاقة .

و الأشعة الكونية ” Cosmic rays ” هي عبارة عن جزيئات عالية الطاقة تتحرّك في الفضاء بسرعة الضوء ، و تشكّل البروتونات 90% منها تقريباً و البقية عبارة عن إلكترونات و نوى ذرات متنوعة ، و تتأثر هذه الجزيئات المشحونة كهربائياً في رحلتها عبر مجرتنا بالحقول المغناطيسية ، و التي بدورها تؤثر على مساراتها ، الأمر الذي يجعل معرفة مصدر نشوئها أمراً مستحيلاً ، إلا أنّه يمكن لعلماء الفيزياء الفلكية معرفة الكثير عن هذه الأشعة عندما تتفاعل مع المادة مسببةً انبعاث أشعة غاما ، و التي هي أعلى أنواع الضوء طاقةً .

و في عام 2016 ، أعلن الباحثون أنّ هناك أشعة غاما تُثبت النشاطَ العالي في منطقةٍ صغيرة تحيط بالرامي (الثقب الأسود العملاق في مركز مجرتنا) ، إذ استطاعوا العثور على توهج منتشر لها بطاقة تصل إلى حوالي خمسين مليار إلكترون فولت .

و في التحليل الجديد قام الفريق الدولي بقيادة الباحث من جامعة أمستردام الدكتور غاجيرو Gaggero بدمج بيانات منخفضة الطاقة من مرصد فيرمي مع بيانات عالية الطاقة مأخوذة من نظام الرصد المجسم عالي الطاقة ، و كانت النتيجة ” طيفاً مستمراً من أشعة غاما يصف إصدار المركز المجري عبر مدى ألف ضعف من الطاقة ” .

و في هذا الصدد قال الدكتور غاجيرو : ” تشير النتائج إلى أنّ غالبية الأشعة الكونية في الجزء الداخلي من مجرتنا – و خصوصاً ذات الطاقة العالية منها – نشأت في مناطق عالية الطاقة تقع خلف المركز المجرّي ، و من ثم تحركت ببطء نتيجة تفاعلها مع السّحب الغازية ، و هذه التفاعلات تنتج مقداراً كبيراً من أشعة غاما المنتشرة ” .

و ذكر المساعد في الدراسة الدكتور ماركو تاوسو Marco Taoso من معهد الفيزياء النظرية في مدريد والمعهد الوطني الإيطالي للفيزياء النووية (INFN) : ” عندما قمنا بعزل مصادر النقاط المضيئة وجدنا توافقاً جيداً بين بيانات فيرمي و نظام الرصد المجسم العالي ، و هذا التطابق يشير إلى أنّ غالبية الأشعة الكونية مسؤولة عن أشعة غاما التي لُوحظت من مركز المجرة ” .

و أوضح المساعد الدكتور ألفريدو أوربانو Alfredo Urbano من المنظمة الأوربية للأبحاث النووية (سيرن) والمعهد الإيطالي للفيزياء النووية : أنّ ” معظم الأشعة الكونية عالية الطاقة تقضي وقتاً في الجزء المركزي من المجرّة أكثر من المعتقد سابقاً ، و بهذا فهي تترك أثراً أكبر على أشعة غاما ” .

أمّا المساعد الدكتور انتونيو مارينيللي Antonio Marinelli من المعهد الوطني للفيزياء النووية (INFN Pisa) فيقول : إنّ ” التصادم الجزيئي المسؤول عن إنتاج أشعة غاما يكون هو نفسه مسؤولاً عن إنتاج النيوترونات التي تُعرف بكونها أسرع الجسيمات و أخفها وزناً و أكثرها تعقيداً ” .

المصدر : ( ناسا بالعربي )

 

nasa the andromeda galaxy m31 spyral galaxy

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى