الشأن السوري

“تطاوعا ولا تختلفا” تحرير الشام تفعّل لجنة “والصلح خير” مع القاعدة

صرّحت “هيئة تحرير الشام” في بيان لها اليوم السبت الثاني من ديسمبر / كانون الأول الجاري، تحت اسم “تطاوعا ولا تختلفا” أنّه و بعد طرح بعض المشايخ لمبادرة “والصلح خير”، سعت إلى حلّ عملي حقيقي للمشكلة الحاصلة مع “قسام و من معه”، من جماعة تنظيم القاعدة، لكن محاولات الجلوس للصلح، فشلت بسبب عدم حضور الطرف الثاني .

و قالت الهيئة في بيانها : أنّه “حين حصلت مشكلة اعتقال المشايخ أعاد الشيخ، أبو عبد الكريم، تفعيل الوساطة و السعي الحثيث للحلّ، وقد تم الاتفاق على إقرار اللجنة المشكلة سابقاّ و المؤلفة من ( الشيخ أبو عبد الكريم رئيساً ) و أربعة أعضاء هم ( الشيخ أبو مالك الشامي – أبو قتادة الألباني – مختار التركي – أبو مصعب الشامي )” .

و أضافت : أنّ “اللجنة ستتواصل مع أحد مشايخ مبادرة ( والصلح خير )، و ستبدأ بالعمل على إطلاق سراح المعتقلين عبر كفالتهم، كما تتعهد اللجنة بتجميد النشاطات التصعيدية من الطرفين إلى حين الوصول لحلّ يصب في مصلحة ( الجهاد الشامي ) بحفظ كلّيات الدين و مقاصد الشريعة، و تدعو اللجنة الجميع بالتزام الرباط على الجبهات و توحيد الصف و جمع الكلمة، و تأمر اللجنة الجميع بعدم إثارة نقاط الخلاف سواء على الإعلام أو بين صفوف المقاتلين” .

IMG 3729

و يوم الاثنين الفائت صرّحت هيئة تحرير الشام في بيان أنّها “قامت بتقديم لائحة ادعاء تجاه رؤوس الفتنة لكي يقدّموا لمحاكمة شرعية و عادلة تظهر عبرها الحقيقة، و إنّ الأمر الآن لدى القضاء ليقول كلمته الفصل بعد تعثر مساعي الصلح“، وذلك بعد اعتقالها “أبي جليبيب الأردني” (إياد الطوباسي) القاضي الشرعي السابق في الهيئة و الأردني “سامي العريدي” عضو الشورى السابق في الهيئة و آخرين، تلا ذلك تصريحات زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، في كلمة صوتية، الثلاثاء الفائت، أكد فيها عدم فكّ ارتباط جبهة النصرة من القاعدة، و أنّ هيئة تحرير الشام حاربت كل من يظهر ارتباطه بالقاعدة، و اعتقلت حتّى النساء المهاجرات، و حقّقت مع أطفالهن .

 

IMG 02122017 133105 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى