الشأن السوري

سيل من التصريحات رداً على ترامب، والبيت الابيض يؤجل القرار

توالت ردود الأفعال الدوليّة و العربيّة الغاضبة، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء اليوم الأربعاء السادس من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، “القدس عاصمة لإسرائيل، و نقل سفارته من تل أبيب إليها”، و علّق الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في كلمته بالقول : “القدس عاصمة دولة فلسطين الأبديّة و عصيّة على أيّ محاولة تغيير، و نعكف على صياغة الإجراءات المناسبة للردّ على ترامب” .

و من جانبها، أعلنت حركة (حماس) أنّ قرار ترامب سيفتح “أبواب جهنم على المصالح الأميركية”، و دعت الحكومات العربية و الإسلامية إلى “قطع العلاقات الاقتصادية والسياسية مع أمريكا و طرد السفراء الأميركيين”. و قالت منظمة التحرير الفلسطينية : إنّ “قرار ترامب حول القدس يدمّر أيّ فرصة لحلّ الدولتين” .

كما علّق رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على قرار ترامب بأنّه “يوم تاريخي” . و دعا رئيس البرلمان الإسرائيلي، يولي ادلشتاين جميع الدول الصديقة لبلاده، إلى أنّ تحذو حذو أمريكا و تنقل سفاراتها إلى القدس .

و بدوره، قال أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس : إنّه “لا بديل عن حلّ الدولتين و لا توجد خطة بديلة، و أنّه سيبذل أقصى ما في وسعه لدعم الزعماء الإسرائيليين و الفلسطينيين للعودة إلى المفاوضات” .

و أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنّ قرار دونالد ترامب “أحادي و مؤسف، و أنّ بلاده لا تؤيده” . بينما قال زعيم حزب العمال البريطاني، جيرمي كوربن : إنّ اعتراف ترامب “تهديد طائش للسلام، داعياً الحكومة البريطانية إلى إدانة هذا العمل الذي وصفه بـ “الخطير” . و صرّحت وزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغريني : “الاتحاد الأوروبي يشعر بقلق بالغ جرّاء قرار ترامب” . كذلك انتقد رئيس حزب الخضر الألماني، جيم أوزديمير، بشدّة القرار قائلاً إنّه “يحفر في أحد أعمق الجروح في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني” .

و صرّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنّ القرار الأمريكي ” باطل سواء أمام الضمير أو القانون أو التاريخ”. و ناشد بصفته رئيسًا لقمة منظمة التعاون الإسلامي، العالم بأسره للتحرّك نصرة للقدس و للوقوف ضد كافة الخطوات غير القانونية بحقّها .

من جهته وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني قرار ترامب، بـ “الخاطئ و غير الشرعي و الاستفزازي و الخطير جداً”. فيما اعتبرت دولة باكستان : أنّ قرار ترامب “يوجّه ضربة قاسية لعملية السلام في الشرق الأوسط” .

و من جانبه حذّر شيخ الأزهر، أحمد الطيب، من التداعيات الخطيرة لقرار ترامب قائلاً : إنّ “القرار تجاهل مشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم” . داعياً لمؤتمر عالمي حول القدس في يناير المقبل . و استنكرت وزارة الخارجية المصرية القرار الأميركي، رافضةً أيّ آثار مترتبة عليه .

و اعتبرت دولة الأردن أنّ الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل “خرق للشرعية الدولية و الميثاق الأممي و تقويض لمساعي السلام في المنطقة” . كما اعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون: القرار يهدّد عملية السلام و استقرار المنطقة، كذلك اعتبرته تونس، خرقاً للاتفاقات الدوليّة . و أكد أمير قطر على موقف الدوحة الثابت من القضية الفلسطينية .

و في سياق متصل أفادت وسائل إعلام أمريكية، أنّ ترامب، يعتزم تأجيل نقل سفارة بلاده لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس؛ ستة أشهر، لدواعي “الأمن القومي” .

thumb 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى