الشأن السوري

أردوغان و نصر الله و حماس يواصلون تصريحاتهم حول القدس , و النتيجة ؟!

أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني ، مساء اليوم الاثنين الحادي عشر من ديسمبر / كانون الأول الجاري ، أنّ مستشفيات الضفة الغربية و قطاع غزة تعاملت مع ثلاثين إصابة نتيجة المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي استخدمت الرصاص المطاطي و قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين . فيما شاركت عشرات النساء في غزة بمسيرة ، رفضاً لقرار ترامب .

و في خطابه الأول ، مساء اليوم ، تعليقاً على القرار الأمريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ، قال حسن نصرالله ، زعيم ميليشيا حزب الله اللبناني : إنّ ” أهم ردّ على قرار ترامب العدواني ، هو إعلان انتفاضة فلسطينية ثالثة على كامل أرض فلسطين المحتلة و على كل العالم العربي و الإسلامي أن يقف إلى جانبهم ، و يجب العودة إلى عزل هذا الكيان بالكامل عبر الضغط الشعبي و المجالس النيابية و الحكومات و مواقع التواصل و التظاهرات و الضغط على الحكومات لقطع علاقات بعض الدول العربية و الإسلامية مع إسرائيل” .

و أضاف : أنّ ” أضعف الإيمان أن تعلن السلطة الفلسطينية و جامعة الدول العربية و قمة التعاون الإسلامي وقف عملية السلام و دعوة أميركا للرجوع عن هذا القرار .. فنحن نشهد انتفاضة حقيقية في الروح و الفكر و الميدان و الشارع فيها مسلمون و مسيحيون يتضامنون للدفاع عن مقدساتهم ” .

و في سياق متصل أكد الملك الأردني ، عبدالله الثاني ، خلال لقائه في قصر الحسينية ، اليوم، رئيس مجلس الشيوخ الياباني ، شوشي داتي، على أنّ القرار الأمريكي بشأن القدس سيكون له تداعيات خطيرة على أمن و استقرار المنطقة و جهود تحقيق السلام ، و على المجتمع الدولي تحمّل مسؤولياته ، و أنّ القمة الإسلامية التي ستعقد في تركيا ستنظر في التحديات التي نتجت عنه ” . بدوره ، أشار الياباني إلى أنّ القرار الأمريكي يدعو إلى القلق لما يترتب عليه من نتائج سلبية على المنطقة .

أمّا الرئيس رجب طيب أردوغان ، فقال في كلمته اليوم : إنّ “ الولايات المتحدة بقرارها حول القدس، باتت شريكة في الدماء المسفوكة ، و ندرك يوم حقوق الإنسان ، ضرب حقوق الإنسان بعرض الحائط ، لا سيما في القدس ” ، مؤكدًا عدم إمكانية استمرار الظلم و التخريب في القدس إلى الأبد . مضيفًا أنّ “ الذين حوّلوا القدس إلى سجن للمسلمين و أتباع الأديان الأخرى ، لن يستطيعوا أبداً تطهير أيديهم من الدماء التي تلطخت بها ” . و أشار إلى أنّ ” فلسطين و مسألة القدس ، تمثّل اختباراً للمواقف ، و الذي لا يقف إلى جانب المظلوم في هذه القضية ، فلا يحقّ له التحدث عن السلام العالمي ” .

و ذكر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ، إسماعيل هنية ، اليوم ، إنّ حركته تطلع لإصدار قرار واضح من القمة الإسلامية ، المزمع عقدها في إسطنبول بعد غدٍ الأربعاء ، يرقى إلى “مستوى الجموع الثائرة لإسقاط القرار الأمريكي بشأن القدس”. و ذلك خلال مكالمة هاتفية أجراها هنية ، مع الرئيس الإيراني ، حسن روحاني ، لبحث القرار الأمريكي .

ومن جهته روحاني ، أكد رفض إيران هذا القرار و أنّها لن “ تدخر جهداً من أجل إنجاح القمة الإسلامية المنعقدة في تركيا و صدور قرارات تدعم الحقّ الإسلامي في فلسطين و القدس ” .

 

IMG 11122017 193210 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى