الشأن السوري

الأمم المتحدة تواجه ترامب و تصوّت على مشروع قرار لصالح فلسطين

صوّتت الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 دولةً، خلال اجتماع طارئ في مقرّها بمدينة نيويورك الأمريكية، مساء اليوم الخميس الواحد و العشرين من ديسمبر / كانون الأول الجاري، بأغلبية (128) صوتًا لصالح يدين اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ما يعادل 66.3% من الأصوات، فيما امتنع عن التصويت (35) دولةً و اعترضت على القرار تسع دول من بينها أمريكا و إسرائيل .

و من جانبه اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أنّ تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة هو “انتصار لفلسطين”. و أنّه “يعبّر مجدّدًا عن وقوف المجتمع الدولي إلى جانب الحقّ الفلسطيني و لم يمنعه التهديد و الابتزاز من مخالفة قرارات الشرعية الدولية ” و قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو: إنّ “تركيا لن تترك القدس و الشعب الفلسطيني وحيدًا ” .

يشار إلى أنّ مشروع القرار، يؤكد اعتبار مسألة القدس من قضايا الوضع النهائي، التي يتعيّن حلّها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين و الإسرائيليين، وفقًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة. و يعرب المشروع عن الأسف البالغ إزاء القرارات الأخيرة المتعلقة بوضع المدينة، و يؤكد أنّ أيّة قرارات أو إجراءات، “ يقصد بها تغيير طابعها أو وضعها أو تكوينها الديمغرافي ليس لها أثر قانوني، و تعدّ لاغية و باطلة، و يتعين إلغاؤها امتثالًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ” . كما يطالب جميع الدول “ أن تمتنع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في مدينة القدس، عملًا بقرار مجلس الأمن رقم 478 الصادر عام 1980 ″ .

و قد استبق ترامب الجلسة الطارئة بتحذير شديد اللهجة، مساء أمس، للدول التي تنوي التصويت ضد قراره بشأن القدس، مهدّداً بوقف المساعدات المالية عن تلك الدول. و ذلك بعد استخدام واشنطن حقّ النقض “فيتو” ضد مشروع قرار قدّمته مصر لمجلس الأمن لإلغاء القرار الأمريكي الصادر في السادس من الشهر الحالي .

 

IMG 21122017 205246 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى