الشأن السوري

ماكرون: سنقف بجانب الفلسطينيين، وعباس يريد السلام مع إسرائيل.

عقد الرئيس الفرنسى “إيمانويل ماكرون”، جلسة مباحثات مع نظيره الرئيس الفلسطيني “محمود عباس”، اليوم الجمعة الثاني والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول في العاصمة الفرنسية باريس، لبحث مجمل التطورات بعد إعلان الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، اعترافه بالقدس عاصمةً لإسرائيل.

ومن جانبه صرح “إيمانويل ماكرون” في مؤتمر صحفي مشترك من باريس مع نظيره الفلسطيني “محمود عباس” أنه لا بديل من حل الدولتين، موضحاً أنه طلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” خلال زيارته الأخيرة لباريس أن يضع حداً لبناء المستوطنات، مشيراً إلى أنه يجب مواصلة حوار القاهرة بين فتح وحماس وصولاً إلى المصالحة.

وقال “ماكرون” بأن دور بلاده يكمن بالتمسك بأمن منطقة الشرق الأوسط عبر الحفاظ على أمن وسلام الفلسطينيين والإسرائيليين في آن واحد، مشيراً إلى أن فرنسا والإتحاد الأوروبي سيبقيان يبحثان عن حل دائم للسلام في المنطقة، وأكد أن فرنسا ستقف إلى جانب الفلسطينيين في الأشهر القادمة.

من جهته قال عباس “نحن نريد السلام مع إسرائيل وعندما يحصل ذلك، فإن هناك 57 دولة إسلامية راغبة بإقامة علاقات وديّة مع إسرائيل”.

وأضاف: “إن التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة في الأمس، يدل على أن أوروبا تقف إلى جانب الحق والعدل، موضحاً أنهم لن يقبلوا أي خطة من واشنطن بسبب انحيازها وخرقها للقانون الدولي، كما أنها أبعدت نفسها عن الوساطة في مشروع السلام”.

وأكّد عباس أن المطلوب من إسرائيل هو الالتزام باتفاقية جنيف، ولكنها لا تفعل ذلك إضافة إلى استمرارها بالقتل والاستيطان، معتبراً أن كل التظاهرات التي خرجت في فلسطين كانت سلمية وفي المقابل قام الجيش الإسرائيلي بقتل العديد منهم.

878

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى