الشأن السوري

قتلى لداعش بقصف للتحالف، و قسد تعثر على آلاف الأسلحة شرق دير الزُّور

استهدفت طائرات التحالف الدولي، الليلة الماضية، أحد المنازل الواقعة على أطراف بلدة هجين في ريف دير الزور الشرقي و المنزل عائد إلى المدعو (أبو صالح) الملقب بـ (المسيحي) مما أدى إلى مقتل اثني عشر مقاتلاً من تنظيم الدولة بينهم جنسيات عراقية و تونسية. حسبما أكد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور.

و في سياق منفصل، قال مراسلنا : إنّ قوّات سوريا الديمقراطية قامت برفقة جنود أمريكيين بمداهمة عدّة قرى و بلدات في ريف ديرالزور الشرقي، لتفتيشها خلال الأسابيع الماضية، و ذلك باستخدام أجهزة متطوّرة، فعثرت على عشرات الآلاف من قطع السلاح الخفيفة و المتوسطة مع ذخائرها كانت مدفونة تحت الأرض و صادرتها رغم أنّ تنظيم الدولة قد صادر آلاف القطع خلال سيطرته على تلك المنطقة سابقاً.

في حين تستمر الاشتباكات بين التنظيم و قسد في بلدة “أبو حمام” شرق دير الزور، و قد أعلن تنظيم الدولة يوم أمس، أنّ البلدة منطقة عسكرية و منع الأهالي من الدخول إليها. بينما تضرب عاصفة غبارية اليوم، مدينة دير الزور و ريفها.

يذكر أنّ شخصين مدنيين قُتلا جرّاء قصف جوّي على بلدة “هجين” ليلة أول أمس، فيما طال قصف مدفعي بلدات “الشعفة و غرانيج و أبو حمام” شرق دير الزور، دون معلومات عن حجم الأضرار، فيما قُتل عنصران و أصيب آخرون تابعين لـ “قسد” جرّاء تفجير لأحد مقاتلي التنظيم بحزام ناسف استهدف أحد حواجزها بالقرب من ناحية الصور شمال دير الزور يوم أمس.

 

tahalooof

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى