الشأن السوري

روسيا تمهل أميركا الخروج من سوريا، حال إنتهاء قتال داعش

حذر “سيرغي لافروف” وزير الخارجية الروسي من أن التواجد العسكري الأمريكي في سوريا، بعد القضاء على تنظيم “الدولة” في أراضي البلاد غير قانوني ويعيق التسوية السياسية ويهدد وحدة البلاد.

واعتبرت موسكو أن تواجدها على الأرض السورية قانونيا باعتبار أنه تم بدعوة من نظام الأسد، وتحاول الوصول إلى تسوية خارج الأمم المتحدة، من خلال رعاية مؤتمر أستانا والدعوة إلى مؤتمر أخر في سوتشي يجمع المعارضة السورية والنظام، والتي اشترطت فيه على المعارضة عدم المطالبة برحيل بشار الأسد عن السلطة.

وكشفت وزارة الدفاع الأمريكية، (البنتاغون)، في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، عن أن العدد الحقيقي للجنود الأمريكيين في سوريا هو 2000 جندي، وهو ما يعادل أربعة أضعاف ما تم الإعلان عنه، وبذات الفترة أكدت الوزارة على أنها سوف تبقى بسوريا إلى أجل غير مسمى.

كما أكد “جيمس ماتيس” وزير الدفاع الأمريكي بأن الجيش الأمريكي سيحارب متشددي تنظيم “الدولة” في سوريا وقال “لم يعلن العدو أنه سيترك المنطقة لذا سنظل نقاتل طالما ظلوا يريدون القتال”، ليشير بذلك إلى دورهم على المدى البعيد لبقاء القوات الأمريكية، وفي إشارة مستقبلية للعمليات الأمريكية في سوريا.

واعتبر ماتيس أن القوات الأمريكية تهدف إلى توفير الظروف للتوصل إلى حل دبلوماسي في سوريا التي اقتربت الحرب فيها من دخول عامها الثامن، وفي إشارة لاستمرار الوجود الأمريكي حتى التوصل إلى تسوية وقال “لن نبتعد الآن قبل أن تحظى عملية جنيف بالقبول”.

DSC 0069

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى