خرائط سوريا

تقدّم للمعارضة بحرستا و الأسد يفاوض لإخراج عناصره من إدارة المركبات

أحكمت قوّات المعارضة حصارها الكامل، مساء اليوم الأحد الواحد و الثلاثين من ديسمبر / كانون الأول الجاري، على “إدارة المركبات العسكرية” من جهة مدينة “حرستا” في غوطة دمشق الشرقية، و ذلك بعد قطع جميع طرق الإمداد إليها، وسط أنباء عن طلب نظام الأسد مفاوضات لإخراج عناصره المحاصرين في الإدارة.

و أوضح مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الغوطة الشرقية “ضياء الشامي” أنّ سيطرة قوّات المعارضة على إدارة المركبات جاء بعد السيطرة على حيي “العجمي و الحدائق و مسجد العجمي و أفران العجمي و مشفى البشر في مدينة حرستا بالإضافة إلى السيطرة على مبنى المواصلات الذي فتح الطريق الواصل بين مدينتي “عربين و حرستا” مع استمرار الاشتباكات على أشدها في المنطقة، و ذلك ضمن المرحلة الثانية من معركة (بأنّهم ظلموا) و التي أطلقتها “حركة أحرار الشام” في الرابع عشر من الشهر الفائت.

و أشار مراسلنا إلى انخراط مقاتلي “فيلق الرحمن” في معركة “بأنّهم ظلموا” و تمكّنوا من السيطرة على عدة نقاط في إدارة المركبات العسكرية من جهة مدينة عربين.

و في هذا الصدد تواصلت “ستيب” مع المتحدث الرسمي باسم فصيل “فيلق الرحمن” السيّد “وائل علوان” و الذي اعتذر عن التصريح بقوله: ” إلى الآن لا يوجد أيّ تصريح رسمي من الفصائل المشاركة في المعركة .. أعتذر عن أيّ تفاصيل قبل الإعلان على المعرفات الرسمية “.

و تأتي المعارك بالتزامن مع استمرار القصف، حيث شنت مقاتلات النظام اليوم أكثر من خمسين غارة جوّية استهدفت مدن حرستا و مديرا و مسرابا و عربين مخلفةً ستة قتلى و جرحى مدنيين بينهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى قصف مدفعي للنظام على (سقبا و حمورية و كفربطنا و عربين و حرستا و عين ترما و مديرا و دوما) مما أوقع إصابات بصفوف المدنيين، كما طال (عربين و حرستا  مديرا) قصفاً بصواريخ تحمل ذخيرة عنقودية و صواريخ أرض أرض من نوع فيل.

رابط الخريطة بدقة عالية :

https://c.top4top.net/p_730341xj1.jpg

harsta

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى