الشأن السوري

الدفاع الروسية تعلن عن سقوط طائرة لها في حماة، والمروحي يستهدف إدلب بالبراميل المتفجرة

أفاد مراسلي وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب: أن الطيران السوري الحربي صباح اليوم الأربعاء الثالث من يناير/تشرين الثاني قام بشن غارات بالبراميل المتفجرة استهدفت كل من بلدة “سنجار” و “التح”، وقريتي “الصيادي” و “كفريا” في ريف إدلب الجنوبي، كما استهدفت بلدة “أورم الجوز” و “حرش بسنقول” في الريف الغربي للمدينة.

كما قام الطيران الروسي بشن غارات على كل من مدن “سراقب” و “معرحرمة” و “معرة النعمان” استهدفت فيها مستشفى “السلام”، واستهدف أيضاً فرن الخبز الوحيد في مدينة سراقب، فيما ذكرت وسائل إعلامية عن تقدم لقوات النظام السوري في جنوبي إدلب دون مقاومة من قبل المعارضة.

وفي حديث مع “عبدالكريم العمر” أحد أهالي مدينة إدلب قال لوكالة “ستيب الإخبارية”: أنه وصل عدد العائلات التي نزحت من ريف حماة الشرقي و ريف إدلب الجنوبي خلال اليومين الماضيين قرابة 12524 عائلة، ويقدر عدد الأفراد 62620 شخص، ويتوزعون كالتالي 18786 طفلة و 15655 طفل وما يقارب 15652 من النساء و 12524 من الرجال.

 

وفي سياق منفصل أعلنت وزارة الدفاع الروسية صباح اليوم الأربعاء عن تحطم مروحية لها من طراز “مي-24″، حيث ذكرت أنها سقطت بسبب عطل فني خلال توجهها إلى مطار حماة العسكري.

وأضافت أن المروحية هبطت قبيل وصولها للمطار بمسافة 15 كم، وعلى إثرها قتل الطيارين المشرفين وأصيب مهندس الطائرة، وذكرت أنه تم نقلهم على الفور لمطار حميميم.

 

 

Helok 8 2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى