الشأن السوري

الدفاع الروسية تنفي تدمير طائراتها في حميميم، وضباط عسكريين يؤكدون الهجوم

أعلنت وزارة الدفاع الروسية صباح اليوم الخميس الرابع من يناير/كانون الثاني عبر بيان لها عن مقتل عسكريين روسيين، بعد تعرض قاعدة “حميميم” الجوية في طرطوس لإستهداف بقذائف الهاون نفذته مجموعات مسلحة “بحسب قولهم”، كما نفت حقيقة تدمير طائرات لها في القاعدة.

حيث نفى البيان ما تناقلته وسائل إعلام روسية، عن تدمير 7 طائرات حربية روسية خلال القصف الذي استهدف قاعدة “حميميم” الجوية بتاريخ الواحد والثلاثين من ديسمبر/كانون الأول الفائت، بينما نشرت صحيفة “كومرسانت” الروسية نقلاً عن مصادر “دبلوماسية عسكرية”، أن المسلحين الذين هاجموا القاعدة قبل أيام استطاعوا تدمير 7 طائرات على الأقل.

وأضافت المصادر أن القصف الذي طال القاعدة دمر 4 قاذفات من طراز “سوخوي-24” ومقاتلتين من طراز “سوخوي-35” وطائرة نقل من نوع “انتونوف-72” بالإضافة لتدمير مستودع ذخيرة.

وذكر البيان أن أجهزة الأمن السورية تقوم بالبحث عن منفذي العملية لتتم محاسبتهم فيما بعد، بينما تتخذ إجراءات تدبيرية لتعزيز حماية القاعدة الجوية، فيما أكد البيان أن المجموعة الروسية في سوريا على أتم الجاهزية العالية للتصدي والقتال.

ومن الجدير بالذكر أن موسكو عزمت تأسيس قاعدتها الدائمة في “حميميم” بالإضافة لتأسيس قاعدة بحرية أخرى في طرطوس، يأتي هذا بعد ما أمر الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” بسحب قواته تدريجياً من سوريا.

1015852930

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى