الشأن السوري

هجوم لجيش الإسلام بالمرج، و معارك حرستا متواصلة

تستمر المعارك العنيفة على محاور غوطة دمشق الشرقية، بين قوّات المعارضة وقوّات النظام، بالتزامن مع تواصل القصف مخلفاً المزيد من الضحايا المدنيين.

وقال الناطق باسم هيئة أركان جيش الإسلام السيّد ”حمزة بيرقدار” في تصريح خاص لوكالة “ستيب الإخبارية”: إنّ مقاتلي جيش الإسلام “شنّوا، اليوم الخميس الرابع من يناير/ كانون الثاني الجاري، هجوماً معاكساً على جبهة (الزريقية) في منطقة المرج، على مواقع ميليشيات الأسد التي تمركزت في المدرسة وكتل البيوت المحيطة بها، وتمكّنوا من تحقيق تقدّمٍ على عدّة نقاط، وتكبيدها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، واغتنام بعض الذخائر حيث قُتل مالا يقل عن خمسة عشر عنصراً بينهم ضابط برتبة ملازم يُدعى “عبد الرحيم المحمد” وتزامن الهجوم مع تمهيد مدفعي وصاروخي من اللواء 132 التابع للجيش محقّقاً إصابات مباشرة بمواقع وتحصينات الأسد”.

وأضاف بيرقدار: أنّ “جبهة الزريقية تشهد معاركاً لليوم السادس على التوالي في محاولة من ميليشيات الأسد التقدّم والسيطرة على البلدة بالكامل لكن معظم هذه المحاولات باءت بالفشل بل وتكبدت بخسارة دبابتين وأكثر من خمسة وثلاثين عنصراً بين قتيلٍ وجريحٍ”.

وفي سياق متصل، تحدّث مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الغوطة الشرقية “ضياء الشامي” عن مواصلة المعارك على محاور مدينة “حرستا” في محاولة اليوم من قبل النظام فكّ الحصار عن مقاتليه المحاصرين داخل إدارة المركبات العسكرية بالتزامن مع غطاء جوّي ومدفعي وصاروخي مكثّف طال المنطقة. كما اندلعت اشتباكات، مساء اليوم، بين فيلق الرحمن وقوّات النظام على جبهة حي جوبر الدمشقي في محاولة للأخير بالتقدّم.

ومن جانبها، قرّرت الهيئة الشرعية العامة، إلغاء صلاة الجمعة غداً بسبب المعارك الجارية في المنطقة وخوفاً من استهداف النظام للتجمعات السكنية. فيما قُتل شخص في بلدة حمورية، وسيّدة بمدينة حرستا جرّاء قصف مدفعي، كما طال قصف مدينتي سقبا وعربين وبلدات مديرا ومسرابا، والنشابية وحزرما وحوش الصالحية وأواتايا، مما أوقع إصابات من المدنيين. في حين شوهدت مساءً، انفجارات ضخمة وحرائق بمستودعات ذخيرة على جبل قاسيون، وهي مواقع يقصف منها النظام مناطق الغوطة الشرقية.

شاهد اشتعال مرابض المدفعية التابعة للنظام في جبل قاسيون بدمشق
يوتيوب : https://youtu.be/GgrhgkdWHyY

 

photo 2018 01 02 17 49 11

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى