الشأن السوري

الأسد يقصف أماكن تواجد أسراه مع جيش العزة و يصيب عدداً منهم

أفاد فصيل “جيش العزّة” العامل في ريف حماة، اليوم السبت السادس من يناير / كانون الثاني الجاري : بأنّ عدد من أسرى نظام الأسد المتواجدين لديه، أصيبوا بجروح خطيرة وهم قيد المعالجة، جرّاء استهداف قوّات النظام لأماكنهم بالغارات الجوّية والقذائف المدفعية، وأنّ النظام ما من حلّ أمامه من كثرة أسراه وقتلاه لديهم إلّا أن يلاحق أماكنهم ويستهدفها، كي يتخلّص منهم ومن مطالبات ذويهم بمبادلتهم مع معتقلي المعارضة. بحسب إعلام الجيش.

وفي تصريح خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” قال الناطق العسكري باسم “جيش العزّة” الملازم أول “محمود المحمود”: “نحن طرحنا أكثر من مرّة عبر وساطات من أجل التفاوض مع النظام لاستبدال أسرانا الموجودين لديه بأسراه لدينا، لكن جميع محاولات التفاوض باءت بالفشل، ونصل دائماً إلى طريق مسدود بسبب مراوغة النظام وتهرّبه من إتمام عملية التفاوض “.

وأضاف الملازم: أنّه “وبعد الضغط المتزايد من أهالي الأسرى المتواجدين لدينا، عمد النظام وكعادته إلى استهداف تواجد الأسرى البالغ عددهم اثني عشر أسيراً آخرهم أُسر بالهجوم الأخير على محور (الزلاقيات وزلين) بغارات جوّية وقذائف مدفعية، مما أسفر عن إصابة أربعة عناصر منهم بعضهم حالته خطرة جداً، وتم نقلهم إلى المشفى لتلقي العلاج، وأتت عملية الضغط من ذويهم عبر وسطاء لاستبدالهم، أسوةً بعمليات تفاوض حدثت مسبقاً، فأثناء عمليات تبديل أسرى من ميليشيات حزب الله اللبناني أو إيران نرى عملية التفاوض تتم بشكل سريع وبدون عوائق، أمّا هؤلاء لأنّهم سوريون فهو يماطل بالتفاوض عليهم ويعتبرهم وقوداً لحربه لا أكثر “.

 

176313

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى