الشأن السوري

مجازر الغوطة متواصلة، و”بأنّهم ظُلموا” تنفي فكّ الحصار عن المركبات

تستمر سلسلة المجازر في غوطة دمشق الشرقية بشكل يومي، حيث قُتل اليوم الاثنين الثامن من يناير كانون الثاني الجاري، كحصيلة أولية، اثني عشر مدنيًا بينهم (أم وثلاثة من أطفالها وسيّدتين) في مدينة “دوما” جرّاء القصف الجوّي والمدفعي المكثّف على أحيائها السكنية وسوقها الشعبي، وقُتل أربعة مدنيين في مدينة “سقبا” جرّاء قصف مدفعي على أحيائها، وأربعة أشخاص، في قصف جوّي على بلدة “مديرا”، بالإضافة إلى مقتل سيّدة في قصف مدفعي على بلدة “حمورية”، وإصابة العشرات من المدنيين في تلك المناطق وفي مدينة “عربين”.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الغوطة “ضياء الشامي” إنّ القصف الجوّي والمدفعي لا يزال مستمراً، وخاصة على مدينة “حرستا” كما طال قصف صاروخي للنظام المنطقة الواصلة بين مدينتي حرستا و دوما، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة ومستمرّة على جبهة إدارة المركبات العسكرية غربي حرستا بين قوّات المعارضة و قوّات النظام التي تحاول فكّ الحصار عن عناصرها داخل مبنى الإدارة منذ نهاية الشهر الفائت ضمن المرحلة الثانية من معركة “بأنّهم ظُلموا”.

ومن جانبها، قناة حميميم الروسيّة، قالت صباح اليوم: إنّ “قوّات النظام أتمّت عملية فكّ الحصار عن قاعدة استراتيجية (إدارة المركبات العسكرية)، وقد شاركت قاذفات روسية بمساندة القوّات البريّة الصديقة في كسر الطوق المفروض عليها، وقد تم ضرب خطوط الإمداد الاستراتيجية والمراكز القيادية للتنظيمات المهاجمة، ليتم فكّ الحصار عنها بشكل كامل في وقت متأخر من الليل “.

بينما نفت “غرفة عمليات بأنّهم ظلموا” بشكل قاطع أيّ تقدّم للنظام لفكّ الحصار عن إدارة المركبات، وأكدت تصدّي المرابطين على الجبهات لجميع محاولات تقدّم قوّات النظام تجاه المناطق المحرّرة مؤخراً. كما استهدفت قوّات النخبة التابعة للفرقة الرابعة، ليلاً، آليات ومجموعات الحرس الجمهوري أثناء محاولتها التقدّم لفكّ الحصار عن الإدارة بصواريخ أرض أرض، عن طريق الخطأ، مما أدى إلى تدمير تركس مصفّح ووقوع إصابات في صفوف الحرس.

كذلك أحبطت قوّات المعارضة،اليوم، محاولة اقتحام للنظام على جبهات حي “جوبر” الدمشقي، كما دارت اشتباكات على جبهة “وادي عين ترما” بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي للنظام استهدف المنطقة.

Datei 06.01.18 15 58 08

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى