الشأن السوري

شمال حماة مابين القصف المكثّف، وغرق خيام النازحين

صعّدت قوّات النظام المتمركزة في مدينة “حلفايا” ومعسكر الترابيع الروسي جنوبها، قصفها عصر اليوم الجمعة التاسع عشر من يناير / كانون الثاني الجاري، على ريف حماة الشمالي، ورصد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، “باسل القاسم” سقوط قرابة المئة صاروخ وقذيفة مدفعية على مدينة “اللطامنة” وأطرافها، وثلاثين صاروخاً على مدينة “كفرزيتا” مما تسبب بدمار هائل في الأبنية السكينة والمحال التجاريّة، فيما وقع إصابات من المدنيين جرّاء غارات روسيّة استهدفت مزارع بلدة “كفرنبودة” وألقت مروحيات النظام براميلاً متفجرةً، هذا المساء، على قرية “الصياد”، وسط تحليق مكثّف للطائرات الحربية والاستطلاعية في سماء المنطقة.

ومن جانبها قامت قوّات المعارضة، اليوم، باستهداف مواقع قوّات النظام في حي الميدان قرب مدينة محردة غربي حماة بقذائف المدفعية ردًّا على قصف المدنيين.

ومن جانب آخر، أشار مراسلنا، إلى غرق عدد من خيام النازحين في الأراضي الزراعية المحيطة بمدينة اللطامنة شمال حماة، جرّاء العواصف والأمطار الغزيرة، مما دمّر أكثر من ثلاث خيام فوق قاطنيها بالإضافة إلى مقتل أكثر من أربع الأغنام.

وفي هذا الصدد، صرّح عضو مجلس اللطامنة المحلّي السيّد “عامر الحضيري” لوكالة “ستيب الإخبارية”: أنّ عدداً من الخيام للنازحين والأهالي المتواجدين في الأراضي الزراعية المحيطة بمدينة اللطامنة، دُمّرت مساء أمس، كما خرجت الطرق الفرعية عن الخدمة نتيجة طوفانها بالمياه، ويُقدر عدد قاطني الخيام بأكثر من (400) عائلة حسب آخر إحصائية لنا .. وسط وضع مأساوي جداً خاصةً في ظلّ استمرارية القصف من جهة والعواصف الجوّية من جهة أخرى، وفي هذا السياق، يطالب عضو المجلس ويناشد المنظمات والهيئات الإغاثية بدعم الأهالي المتواجدين على خطوط الاشتباك والقاطنين بمدينة اللطامنة والذين رفضوا الخروج من منازلهم وأراضيهم رغم كثافة القصف الروسي.

جانب من القصف الصاروخي على الشمال الحموي اليوم
يوتيوب : https://youtu.be/UR0wSGTAgiM

 

179173 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق