الشأن السوري

قسد تستهدف مشفى للأمراض العقلية والنفسية وتخرجه عن الخدمة، والتفاصيل!؟

استهدفت قوات سوريا الديمقراطية بالقذائف المدفعية الأحياء السكنية في مدينة “إعزار” بالريف الشمالي لحلب، وذلك ليلة أمس الخميس الثامن عشر من يناير/كانون الثاني، بحسب مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف المدينة.

حيث أصيب عدد من المدنيين جرّاء القصف بالقذائف المدفعية والذي استهدف المنازل في المدينة، كما تعرض مشفى “الأمراض النفسية والعقلية” في المدينة لقصف مماثل أدى لإصابة 12 شخصاً داخل المشفى، بالإضافة لأضرار مادية جسيمة في البناء وانهيار لأجزاء منه مع احتراق لمعظم الأقسام الداخلية في المشفى ما أدى لخروجه عن الخدمة.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية: أن فريق الدفاع المدني عمل على إسعاف المصابين إلى النقاط الطبية المجاورة لتلقي العلاج، وكانت الإحصائية الأولية للاستهداف المباشر الذي تعرض له المشفى، أكثر من 12 إصابة من بينهم نساء ، و7 حالات منهم بحالة خطرة تم نقلها للمشافي التركية لتلقى العلاج الفوري.

ويضم المشفى مرضى تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 70 عاماً، أغلبهم من حملة الشهادات الجامعية العليا، تعرضوا لضغوطات نفسية أدت بهم إلى اضطرابات عقلية حادة.

وفي تقرير للمفوضية السامية للأمم المتحدة في مارس/آذار الفائت، قالت أن قطاع الصحة النفسية في البلاد يعاني من نقص شديد في عدد الأطباء النفسيين المزاولين للمهنة، وبحسب إحصائية صادرة عن جمعية الأطباء النفسيين في سوريا ذكرت أنه يوجد 70 طبيباً مؤهلاً في جميع أنحاء البلاد.

ومن الجدير بالذكر أن مشفى “الأمراض النفسية والعقلية” يعتبر المشفى الوحيد من نوعه في الريف الشمالي لمحافظة حلب، ويوجد فيه ما يقارب 200 مريض، يتلقون العلاج في المشفى منذ سنوات على يد كادر طبي يعمل بشكل تطوعي لخدمتهم وعلاجهم.

DSC 1051

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى