الشأن السوري

الخارجية الأمريكية تؤكد استمرار الأسد باستخدام الكيماوي وتدعو لتدمير مخزونه

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، في تصريحات مساء اليوم الثلاثاء الثالث والعشرين من يناير / كانون الثاني الجاري: إنّ ” بشار الأسد لا يزال يستخدم الكيماوي ضد شعبه، وروسيا تتحمل المسؤولية عن الضحايا، وهي انتهكت التزاماتها بحماية نظام الأسد”.

ودعا تيلرسون، خلال كلمته في مؤتمر تنظمه فرنسا في عاصمتها باريس تحت عنوان “المبادرة الدولية لمنع مستخدمي السلاح الكيميائي من الإفلات من العقاب”، إلى ضرورة تدمير مخزون سوريا بأكمله من السلاح الكيميائي. قائلاً: “بالأمس فقط، أكثر من عشرين شخصاً معظمهم من الأطفال كانوا ضحايا على ما يبدو لهجوم بغاز الكلور في دوما بغوطة دمشق الشرقية”.

ومن جانبه، طالب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، بمنع السلاح الكيميائي في كافة أنحاء العالم، معتبراً أنّ نظام الأسد ينتهك القانون الدولي ويستخدم السلاح الكيماوي.

ويعقده تيلرسون، اليوم، على هامش المؤتمر، لقاءً مع نظرائه البريطاني بوريس جونسون والفرنسي لودريان والأردني أيمن الصفدي ودول إقليمية رئيسية لإقرار مسودة “لا ورقة” أعدها مساعدو خمسة وزراء في واشنطن قبل أسبوعين، وتضمنّت سلسلة من المبادئ السياسية التوافقية التي سيحملها تيلرسون للتفاوض على أساسها مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وقال مسؤول غربي اطلع على الوثيقة الخماسية: إنّها تتضمن تأكيداً على إجراء إصلاحات دستورية وتحديد صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والإدارات المحلية تمهيداً لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية بإشراف الأمم المتحدة، إضافة إلى وجود ربط واضح بين مساهمة الدول الغربية بإعادة إعمار سوريا وتحقيق الانتقال السياسي.

 

thumb 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى