الشأن السوري

تشكيل مجلس محافظة جديد للقنيطرة، ومحاولة خطف لمحافظها

أعلنت نقابة المحامين السوريين الأحرار فرع القنيطرة في بيان، اليوم الخميس الخامس والعشرين من يناير / كانون الثاني الجاري، عن تشكيل مجلس محافظة جديد لمحافظة القنيطرة والاعتراف به ممثل شرعي وحيد لأبناء المحافظة، وتم تعيين السيّد “عبد الكريم محمد طه” رئيساً للمكتب التنفيذي، وهو سيشغل منصب المحافظ خلفاً لضرار البشير، وتكليف المكتب بالتواصل والتنسيق مع رئيس الحكومة المؤقتة، بالإضافة إلى تعليق الاعتراف بوزارة الإدارة المحلّية التابعة للحكومة المؤقتة لثلاثة أسباب. وفق البيان.

وفي تصريح خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” قال محافظ القنيطرة السيّد “ضرار البشير”: إنّه “في العاشر من الشهر الحالي اجتمعت الهيئة الناخبة في محافظة القنيطرة في مقرّ الحكومة المؤقتة بمدينة نوى غرب درعا بحضوره مع وزير الإدارة المحلّية ورئيس محكمة دار العدل في حوران ونقابة المحامين الأحرار والهيئات الثورية بغية انتخاب مجلس محافظة جديد للقنيطرة منبثق عن المجالس المحلّية”.

وأضاف: “أنا اُنتخبت بالإجماع محافظاً للقنيطرة واُنتخب ثلاثون عضواً للمجلس واثنا عشر عضواً للمكتب التنفيذي، انتخاب ديمقراطي، ونحن نريد عمل مؤسساتي ومع الحكومة المؤقتة ووزارتها المحلّية ومع ثوابت الثورة السورية، وكلّ من يتخلّى عن هذه الثوابت هو (خائن) بكافة المقاييس” في إشارة إلى رفضه القاطع للمجلس الجديد.

وذكرت مصادر لوكالة “ستيب”، أنّ بعض الفعاليات الثورية في محافظة القنيطرة وعلى رأسها هيئة الإدارة والتغيير وبإشراف من نقابة المحامين الأحرار شكّلت مجلس محافظة جديد بتاريخ 17-01-2018، بالتفاهم ودون إجراء انتخابات.

وفي سياق منفصل، تعرّض المحافظ “ضرار البشير” وبرفقته رئيس محكمة العشة “محمد الفنيش”، هذه الليلة، لمحاولة اعتداء وإطلاق نار عليه من قبل مجهولين بين قريتي “قرقس وقصيبة” بريف القنيطرة الأوسط، وأوضح البشير، أنّ المحاولة تمّت بعد صلاة العشاء وكان هناك سيّارة تراقبه خلال زيارته في قرية قرقس، وأثناء وصوله إلى قرية قصيبة تعرّض له مسلحون يحملون بندقيات، وأطلقوا النار على حاجز متواجد بين القريتين، مؤكداً أنّها محاولة لاختطافه باءت بالفشل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى