الشأن السوري

النظام ينقض اتفاقه بحي الوعر بإعادة مقبرتها لحديقة

صرّح محافظ حمص، طلال البرازي، أنّ حديقة حي الوعر التي تحوّلت إلى مقبرة ستبقى بتوصيفها السابق كـ “حديقة” بعد انتهاء أعمال نقل الجثامين من مدنيين وغيرهم إلى مقابر أخرى خارج المدينة بالطرق القانونية والشرعية، كما تم بناء سور مؤقت حولها حتّى لا يعبر المواطنين من خلالها في الوقت الحالي ريثما تنتهي أعمال النقل منها.

وأوضح المهندس دمر العلي، نائب رئيس المكتب التنفيذي، في بيان من المكتب الصحفي لمحافظة حمص، اليوم الجمعة السادس والعشرين من يناير / كانون الثاني الجاري، أنّ الحديقة المذكورة استخدمت كمقبرة عامة (لجميع الوفيات لمدة 4 أعوام) خلال تواجد مقاتلي المعارضة في حي الوعر، وبعد خروجهم بدأت عملية نقل الرفاة من مختلف الأطياف إلى المقابر الرسمية بعد استكمال الإجراءات القانونية والشرعية بالتنسيق بين النيابة العامة والطبابة الشرعيّة ومديرية الأوقاف وقيادة الشرطة ومجلس مدينة حمص مع الإشارة إلى نقل رفاة خلال الفترة السابقة من أحياء حمص القديمة والخالدية إلى المقابر الرسميّة.

وفي هذا الصدد، قال السيّد صلاح أبو توفيق، قائد عسكري في فيلق الشام، وعضو لجنة تفاوض حي الوعر سابق، في حديث خاص لوكالة “ستيب الإخبارية”: إنّ الاتفاق كان مع النظام على بقاء المقبرة الواقعة في الجزيرة الأولى من الحي على وضعها الحالي، وتم تسوريها بعد خروج آخر دفعة مقاتلين وعوائلهم بتاريخ 21 – 5 – 2017 بأسبوع، والأهم من هذا أنّها بموافقة النظام نفسه، وتمّت الموافقة على إنشاء هذه المقبرة بداية تأزم الوضع في حمص عامة والوعر خاصة، واللجنة التي حصلت على هذه الموافقة هي أول لجنة تفاوض مدنيّة لحي الوعر منها المعتقل (هاشم السلطان) والشهيد (محمود الريان). مشيراً إلى تفاجؤ الجميع بهذا القرار.

 

IMG 26012018 210642 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق