الشأن السوري

“بأنهم ظلموا” تبدأ مرحلتها الثالثة، والحربي يقتل بغاراته الأولى 5 مدنيين

تدخل معركة “بأنهم ظلموا” اليوم الأحد الثامن والعشرين من يناير/كانون الثاني، مرحلتها الثالثة في محاولات للسيطرة على “إدارة المركبات” في مدينة “حرستا” بالغوطة الشرقية, حيث قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” أن الطيران الحربي قام باستهداف الأحياء السكنية بمدينة “حرستا”، كما وجّهت قوات النظام صواريخ من نوع (أرض_أرض) على بلدة “أوتايا” بمنطقة المرج (دون معرفة حجم الإصابات)، واستهدف القصف المدفعي المكثف أيضاً مدينة “دوما”، ما أسفر عن مقتل 5 مدنيين بينهم طفلة وامرأة وجرح عدد آخر بإصابات متفاوتة.

وأضاف مراسلنا: تتجدد الاشتباكات العنيفة بين قوات المعارضة وعناصر النظام بعد بدء المرحلة الثالثة لغرفة عمليات “بأنهم ظلموا” على عدة محاور من جبهة “إدارة المركبات” في مدينة حرستا، وفي محاولات لقوات النظام باستعادة النقاط التي خسرها مؤخراً في محيط الإدارة، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف يستهدف المنطقة، فيما أفشل مقاتلو “جيش الإسلام” ليلة أمس محاولة تسلل لقوات النظام على جبهة بلدة “حزرما” موقعين بين صفوفهم قتلى وجرحى.

كما تواردت أنباء (لم يتسنى لنا التأكد من صحتها) عن قيام قوات “بأنهم ظلموا” بتفجير نفق كان يعدّه عناصر النظام تحت نقاط تمركز قوات المعارضة ما أدى لتدميره بشكل كامل وتكبيدهم خسائر بالأرواح والعتاد، فيما استطاعت فصائل المعارضة من تدمير عربة “BMP” وعطب دبابة على جبهة “إدارة المركبات”، وتداولت مصادر محلية عن رصد باصين وعدد من السيارات المحملة بالعناصر والرشاشات من نوع (14.5) انطلقت من محيط مشفى “تشرين العسكري” متجهة إلى حبهة “حرستا” في الغوطة الشرقية.

١٦٢٤٠٩

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى