الشأن السوري

انهيار سقف توقعات سوتشي على رؤوس الحاضرين!

انسحاب وتراجع لأغلب الكتل والهيئات السياسية المعارضة التي شاركت في مؤتمر “سوتشي” المنعقد على الأراضي الروسية، وذلك بعد رفض الحكومة شروط الوفد المعارض باحترام مطالبهم بسحب أعلام النظام السوري من البطاقات التعريفية للمؤتمر، حيث وصل وفد المعارضة (منذ قرابة الساعتين) إلى مطار العاصمة التركية “أنقرة”.

وبعد تداول شائعات أفادت بانسحاب منصة موسكو المعارضة من مؤتمر “سوتشي”، ظهر قدري جميل في أولى جلسات المؤتمر، وضمن اللجنة الإفتتاحية أثناء مؤتمر صحفي يتحدث عن ” أهمية تعديل الدستور في سوريا وإعادة توزيع السلطات “.

وقال قدري جميل: ” أن منصة موسكو ستشارك في المؤتمر حرصاً منها على مستقبل البلاد، ولقناعتها بانتهاك السيادة السورية، مشيراً إلى أنه لا يتحدث فقط على حدود أو مؤسسات الدولة، إنما السيادة أشمل من ذلك بكثير “.

وأضاف: ” أنه على الجهات المعنية إعادة السلطة ليد الشعب السوري وليس للمعارضة السورية الخارجية، مؤكداً على ضرورة الحوار بما يخص إصلاح الدستور، من حيث توزيع الصلاحيات وإعادة توزيعها لإدماج أكبر عدد ممكن من السوريين “.

يأتي هذا بعد تأخر بدء المؤتمر لأكثر من ساعتين، على خلفية الخلافات التي نشبت بين المبعوث الأممي إلى سوريا “ستيفان ديمستورا” والوفد التركي مع الحكومة الروسية، بسبب انسحاب وفد المعارضة من المشاركة في المؤتمر.

 

maxresdefault 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق