الشأن السوري

لبنان يدعو ألمانيا لوضع حدٍّ لمعاناة اللاجئين السوريين وتأمين عودتهم

اعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الاثنين التاسع والعشرين من يناير / كانون الثاني الجاري، أنّ مواجهة أعباء اللاجئين السوريين مسؤولية دوليّة مشتركة، داعياً في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، إلى العمل سريعاً من أجل وضع حدٍّ لمعاناة اللاجئين السوريين في لبنان وتأمين عودتهم إلى بلادهم. قائلاً: إنّ “ألمانيا تشكّل قوّة اقتصادية حيوية، ونسعى إلى تعزيز تعاوننا معها”.

وأشار إلى أنّه تباحث مع الرئيس الألماني، حول ملف الأمن ومكافحة الإرهاب، مؤكداً على أهمية التعاون الدولي في مواجهة الإرهابيين على المستوى الفكري والتنظيمي، وعلى ضرورة بلورة حلول سلمية توقف دوامة العنف والحروب والإرهاب في العديد من الدول العربية. كما دعا الرئيس عون إلى وقوف ألمانيا إلى جانب لبنان في وجه الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة عليه. من جهته، قال الرئيس الألماني: إنّه تحدث مع نظيره اللبناني حول قضية اللاجئين السوريين في لبنان، واعتبر أنّ التحدّيات الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن أزمة اللجوء السوري في لبنان “كبيرة جداً”.

مشدّداً على أنّ بلاده تهتم باستقرار لبنان داخلياً. وتستمر زيارة شتاينماير، إلى بيروت ثلاثة أيام بدعوة من عون، لإجراء محادثات ثنائية وتوقيع اتفاقيات بين البلدين. وبحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، وصل عدد اللاجئين السوريين في لبنان إلى 997 ألف لاجئ، حتى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، مقابل 1.1 مليون لاجئ في ديسمبر/كانون الأول 2016. وتحتاج لبنان إلى 2.7 مليار دولار أمريكي لتلبية احتياجات اللاجئين لديها خلال العام 2018، وفق دراسة مشتركة أجرتها منظمات أمميّة ونشرتها في العاشر من الشهر الجاري.

المصدر: (الأناضول)

1128 syria refugees 542055 large

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق