الشأن السوري

عودة التوتر بين ألوية “مجاهدي حوران” و “أحفاد عمر”، والتفاصيل!

قام أمس البارحة عناصر تابعين لـ “لواء أحفاد عمر بن الخطاب” بإطلاق النار على عنصرين تابعين لـ “ألوية مجاهدي حوران” أثناء تنقلهم على دراجة نارية في مدينة “جاسم” بمحافظة درعا، وعلى إثرها قُتل شخص وأصيب الآخر بإصابة خطيرة، حيث أصدر تحالف “ثوار الجيدور” بيان أوضح من خلاله ملابسات الحادثة التي وقعت البارحة، بينما تبادل الطرفين الاتهامات بين قائل أن الشخصين أطلقوا النار على أحد السيارات الخاصة بلواء أحفاد عمر والطرف الآخر نفى ذلك، بحسب مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المدينة.

و أضاف مراسلنا : أنه على إثرها جرت اشتباكات عنيفة بين الطرفين قُتل من خلالها 3 عناصر تابعين لـ “مجاهدي حوران”، وسيطر لواء “أحفاد عمر بن الخطاب، ولواء شهداء انخل” على الحاجز الغربي الفاصل بين مدينتي “إنخل ، جاسم” لساعات قليلة، بينما رد “مجاهدي حوران” بقصفهم بقذائف الهاون واستعادوا الحاجز مباشرة.

فيما هدد لواء “مجاهدي حوران” باقتحام مقرات لواء “شهداء إنخل” بحال لم يتم تسليم الجناة على الفور، ودخلت صباح اليوم لمدينة “إنخل” وفود صلح لتهدئة الوضع بين الطرفين، وما يزال التفاوض قائم ولم يتوصلوا لحل الخلاف (حتى لحظة إعداد المقال).

وعليه أصدرت فصائل درعا بيان مشترك ضمت فيه كل من ” تحالف الجنوب، ألوية الفرقان، ألوية سيف الشام، أحرار نوى، فرقة الشهيد جميل أبو الزين، فرقة الحق، الجبهة الوطنية، قوات شباب السنة، قوات شباب السنة، فرقة أسود السنة، الفوج الأول، فرقة 19 آذار، فرقة فلوجة حوران”، وطالبوا الطرفين في مدينة “إنخل” إيقاف جميع الأعمال العدائية وأكدوا أنهم سيحاسبوا الطرف الذي سيخرق الهدنة.

 

IMG 20180118 WA0021

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى